«كورونا» يقضي على 60 صحيفة أسترالية

صورة تمثال «رجل يقرأ الصحيفة» في ساحة أستراليا، سيدني، 20 أكتوبر 2006 (أ ف ب)


تعاني الصحافة المطبوعة في العالم أزمات مالية كبيرة، فيما تفاقم الأمر مع انتشار فيررس كورونا المستجد، مع تقارير عن أن الصحف الورقية قد تكون وسيطا لنقل العدوى.

وأعلنت مجموعة «نيوز كورب» الإعلامية، التي يملكها روبرت موردوك أنها ستوقف صدور 60 صحيفة محلية أسترالية بنسخة ورقية، مع تلقي القطاع المأزوم أصلا ضربة جديدة بتراجع إيرادات الإعلانات جراء وباء كوفيد-19.

وقالت المجموعة إن الصحف، في ولايات نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وكوينز لاند وأستراليا الجنوبية، ستتوقف عن الصدور بنسخة مطبوعة وستنتقل إلى الرقمي.

طالع: «فيسبوك» تدعم الصحافة أمام «كورونا» بـ100 مليون دولار

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة في أستراليا مايكل ميلر: «لم نتخذ القرار بخفة. تسببت أزمة فيروس كورونا بضغوطات اقتصادية غير مسبوقة ونحن نبذل قصارى جهدنا للمحافظة على أكبر عدد ممكن من الوظائف».

وأضاف «أرغمنا على تعليق النسخ المطبوعة بسبب التراجع السريع في إيرادات الإعلانات إثر القيود المفروضة على المزادات العقارية وإغلاق قاعات الاحتفالات والمطاعم بسبب الفيروس».

وكانت مجموعات إعلامية أسترالية عدة بدأت الانتقال إلى النسخ الالكترونية قبل أزمة فيروس كورونا المستجد. ويسجل ميل عالمي في الاتجاه نفسه.

وأعلنت أكبر مجموعة ناشرة للصحف الأميركية «غانيت»، الإثنين، أنها ستعطي إجازات غير محددة لموظفيها وتحسم من أجورهم.

وانخفضت عائدات الصحف بسبب تراجع عدد القراء وبروز «غوغل» و«فيسبوك» كطرفين أساسيين في مجال الإعلانات.

المزيد من بوابة الوسط