المؤثرون على وسائل التواصل يعرضون تفاصيل يومياتهم في زمن «كورونا»

المؤثرون على وسائل التواصل يعرضون تفاصيل يومياتهم في زمن "كورونا" (أ ف ب)

يستغل كثير من «المؤثرين» عبر وسائل التواصل الاجتماعي فترة الحجر المنزلي للتوجه إلى جمهور عريض من الشباب القابع في المنازل، إذ يتشاركون معهم يومياتهم بصورة أكثر تفصيلًا حتى بالمقارنة مع الأوضاع العادية.


واختار البعض تقديم نشرة بأدق التفاصيل في الحياة اليومية. وكتبت أرييل شاماس وهي إحدى «المؤثرين» عبر «إنستغرام»، «أنا سعيدة لأن حرارة جسمي انخفضت لكن أعاني ألمًا لم أشعر بمثيل له في حياتي»، وفق «فرانس برس».

ونشرت هذه المدونة المتحدرة من نيويورك كل التفاصيل على الشبكة، من أول الأعراض والأوجاع وصولًا إلى خضوعها لفحص أظهر إصابتها بفيروس «كورونا»، مع دعم ونصائح من متابعيها البالغ عددهم 1.1 مليون.

وقالت: «لدي انطباع بأننا نعيش جميعًا كابوسًا، لكني مصممة على إعادة بعض من الأجواء الطبيعية إلى حياتنا»، معلنة أنها ستتوقف عن الحديث بشأن مرضها.

وبعد إصابة زوجها بالفيروس، ردت الألمانية كارولين لوفنبرغر عبر «إنستغرام» على أسئلة كثيرة بشأن المرض. ودعت هذه المدونة المتخصصة في الموضة متابعيها البالغ عددهم مئة ألف إلى ألا يكونوا «الجيل الذي يفضل حرية موقتة على مصلحة الجميع».

وعمد مؤثرون كثيرون آخرون في الأيام الأخيرة إلى التواصل مع متابعيهم عبر البث المباشر لتشارك يومياتهم وتقديم «إرشادات الحجر المنزلي».

45 يومًا من الحجر
وتوجهت الكولومبية أندريا إسبادا لمتابعيها البالغ عددهم 6.7 مليون على «إنستغرام» قائلة: «نعمل بجد لإمتاعكم».

ونشرت المدونة فيديوهات على منصة «تيك توك» للتسجيلات المصورة القصيرة تظهرها وهي تستخدم منتجات التعقيم مع ابنها أو تتفادى أي احتكاك جسدي مع زوجها، مرفقة إياها بتسجيل صوتي بعنوان «إنه زمن كورونا». ونشر نحو مليون تسجيل فيديو خلال بضعة أيام مستوحى من هذه الأغنية.

وقال المدون على «يوتيوب» أميكسيم لوكالة «فرانس برس»، «لدي عدد لا بأس به من الفيديوهات الجاهزة وأستطيع الصمود». وأشار إلى تسجيل «ازدياد هائل في عدد المشاهدات» على قناته التي تضم ستة ملايين متابع، لكنه أوضح أن «أكثرية مواعيد التصوير والشراكات لدينا أُلغيت، لذا نتنبه إلى نفقاتنا».

ودأب المؤثر الفرنسي جيريمستار في الأيام الماضية على نشر تسجيلات قصيرة يظهر من خلالها حنينه إلى أمور لن يراها «على مدى أكثر من 45 يومًا».

وقال في تسجيل مصور نشره أخيرًا: «أشعر بلذة كبيرة في عدم الاهتمام بمظهري أو تصفيف شعري»، مشيرًا إلى أنه يستعد «لزيادة 29 كيلوغرامًا» في وزنه خلال الحجر المنزلي.

من ناحيته، أبدى صاحب مدونة «نيبوان شايب» المتخصصة في اللياقة البدنية على «يوتيوب»، أسفه لإغلاق قاعات الرياضة. وهو يعطي نصائح يومية للحفاظ على الرشاقة في المنزل بما يشمل تدريبات رياضية ونصائح غذائية.

ولبلوغ جمهور أصغر سنًّا، بدأت منظمة الصحة العالمية حملة على «تيك توك» بعنوان «سايف هاندز» (أيادٍ نظيفة).

وفي هذه الحملة، يدعو مشاهير بينهم المغنية ماريا كاري بأسلوب مرح على أنغام الموسيقى إلى ضرورة غسل اليدين لفترة لا تقل عن 40 ثانية. وفي كل تسجيل مصور مرتبط بفيروس «كورونا»، تقترح المنصة للمستخدمين الاطلاع على مصادر موثوق بها كمنظمة الصحة العالمية والحكومات ووسائل الإعلام.