انسحاب هاري وميغن من الحياة الملكية يبدأ رسميا في 31 مارس

الأمير هاري وزوجته ميغن يغادران شرفة قصر باكينغهام بعد عرض عسكري (أ ف ب)

سيبدأ الأمير هاري وزوجته ميغن رسميا حياتهما خارج الالتزامات الرسمية مع العائلة الملكية البريطانية في 31 مارس، على ما أعلن ناطق باسمهما.

واعتبارا من الأول من أبريل لن يحظى الزوجان اللذان أحدثا صدمة الشهر الماضي بإعلان تخليهما عن دورهما ضمن العائلة، بمكاتب في قصر باكينغهام، حيث تقيم الملكة إليزابيث الثانية، وسيتمثلان عبر جمعيتهما الخيرية البريطانية، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأوضح الناطق باسم الزوجين أن الأمير هاري سيحتفظ في نهاية المطاف بألقابه العسكرية العزيزة على قلبه، وأعلن قصر باكينغهام أن قرار الأمير وزوجته يشمل تخليهما عن استخدام لقب السمو الملكي، إلا أن الزوجين يستخدمان تسمية «ساسكس رويال» على حسابهما عبر «إنستغرام» الذي يتابعه 11.2 مليون شخص وعلى موقعهما الإلكتروني الرسمي، واستخدماه أيضًا على عشرات السلع والمنتجات.

ونقلت وكالة «برس أسوسييشن» البريطانية، الأربعاء، عن مصدر ملكي لم يكشف عن هويته قوله: «بما أن دوق ودوقة ساسكس تخليا عن دوريهما كعضوين بارزين في العائلة الملكية، وسيعملان من أجل تحقيق الاستقلالية المالية، يجب مراجعة استخدام كلمة ملكي في هذا السياق».

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» أيضًا أن كبار المسؤولين وافقوا على أنه لم يعد من الممكن للزوجين الاحتفاظ بكلمة ملكي، ويقيم هاري وميغن في دارة فخمة في كندا مع ابنهما آرتشي.