الجراد وجبة خفيفة شهية لدى بعض الكويتيين

بائع جراد يحمل كيسا مليئا بهذه الحشرات في سوق بمنطقة الري الكويتية، 25 يناير 2020 (أ ف ب)

يفضل البعض أكله طريا أو مقرمشا.. يقبل الكويتيون على تناول الجراد كوجبة شهية مغذية على الرغم من تراجع إقبال الشبان عليه بسبب اشمئزازهم من استهلاكه.

لا تفوّت موضي المفتاح (64 عاما) أي فرصة لطبخ الجراد وتناوله كلّما حل موسم الشتاء.

وتقول الصحفية التي تكتب عمودا أسبوعيا في إحدى الصحف المحلية في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» إن أفراد عائلتها بمن فيهم والدتها الثمانينية، توقفوا عن تناول الجراد منذ سنوات لكنها لا تزال تشتريه وتطبخه وتجفّفه لتتناوله في بقية أيام السنة.

وتضيف: «أنا أحب الجراد كما أنني أحب طعمه وهو جزء من ذكريات طفولتي في عائلتي مع جدي وجدتي وأبي».

وتضع المفتاح كيسا من الجراد الأسود في وعاء من المياه المغلية المملحة فيستحيل لونه أحمر، فيما تنبعث في المطبخ رائحة تشبه رائحة لحم الخروف.

ويستغرق طهو الجراد قرابة نصف الساعة ويتناوله الكويتيون مباشرة بعد تصفيته من الماء وتقشيره، أو عقب تحميره في الفرن ليكون مقرمشا أكثر.

ولا يعد الجراد وجبة رئيسية في الكويت، بل يشبه المكسرات، حسب المفتاح.

وتراجع استهلاك الجراد في الكويت خصوصا في صفوف الشبان، حسب العشريني علي سعد، الذي ظهرت على وجهه ملامح الاشمئزاز عند التحدث عن تناول هذه الحشرة.

لكن تبقى هذه الوجبة الخفيفة مطلوبة لدى الكويتيين في الستينات والسبعينات من العمر.

ويصل الجراد إلى السوق في يناير من السعودية، ثم يعرض للبيع في أكياس حمراء لا يزيد وزنها على 250 غراما. وتعرض أكياس الجراد إلى جانب الكمأ الأبيض الذي يحب الكويتيون تناوله أيضا في منطقة الري.

مثل الروبيان
يمتهن أبو محمد (63 عاما) الذي يتحدر من الأهواز في إيران بيع الجراد والكمأ في موسم الشتاء بدلا من عمله المعتاد في سوق السمك. ويوضح: «يتم صيد الجراد في المساء خلال الشتاء وهو يأتي من السعودية».

وحسب البائع، فإن هذه الحشرة «تشبه الروبيان ولحمها لذيذ جدا خصوصا الأنثى» منه.

ويفضل الكويتيون تناول «المكن» وهي أنثى الجراد بسبب كبر حجمها، بينما يعزفون عن تناول «العصفور» وهو ذكر الجراد، لصغر حجمه.

يبيع أبو محمد عشرة أكياس يوميا من الجراد يراوح سعرها بين ثلاثة إلى خمسة دنانير كويتية (8 إلى 16 دولارا). ويتابع «نبيع نحو 500 كيس من الجراد في الموسم الذي يمتد من يناير إلى أبريل».

ويحتفظ الكويتي محمد جاسم العوضي (70 عاما)، الذي يبيع الجراد ويشتريه منذ سنوات، بعدد من حشرات الجراد المجففة في جيبه ليأكلها متى يريد. ويبدأ الرجل الذي يُلقّب بـ«ملك السوق» أكل الجراد، فينزع قشور رجليها ويفصل رأسها عن بقية جسمها ويتناولها.

ويؤكد: «هذه ألذ وجبة. شبعت ولن أتناول وجبة الغداء اليوم»، موضحا: «كلما كان (الجراد) يابسا كان طعمه أطيب.. كان والدي يحتفظ به أيضا في جيبه».

وكانت السلطات البيئية والبلدية منعت قبل عامين بيع الجراد بسبب مخاوف من رشّه بالمبيدات وفق العوضي، لكنه يباع ومتوافر في السوق.

يفضّل عادل الطريجي (40 عاما) وضع بضاعته من الجراد على صندوقين أسودين قرب سيارته، بينما كان زبائن من أعمار مختلفة يقتربون بسياراتهم للسؤال عن السعر والتأكد من نوعية الجراد.

ويحكي الطريجي الذي يبيع الجراد منذ 18 عاما أن تناول الجراد لا يقتصر فقط على كبار السن من الكويتيين.

ولدى الطريجي زبائن من الشبان يعربون دائما عن استعدادهم لدفع مبالغ مالية كبيرة للحصول عليه وتخزينه، مقتنعين بأنه مادة طبيعية خالصة. ويتابع: «بعضهم يخزّن كميات كبيرة من الجراد لمدة تصل إلى ثلاث سنوات خوفا من أن لا يتوافر خلال الموسم المقبل».

ويعد الجراد من الحشرات الصالحة للأكل وهو يستهلك في الكثير من البلدان. ويرى بعض الخبراء أن تناول الحشرات قد يشكل بديلا لمصادر البروتين التقليدية.

وتلحق أسراب الجراد أضرارا بالمحاصيل وتدمرها، وتقوم بعض الدول باستخدام المبيدات الحشرية لوقف الخراب.

كلمات مفتاحية