مجلس سياحة ريو دي جانيرو ينشر بالخطأ رسالة سلبية عن المدينة

صورة جوية لمدينة ريو دي جانيرو، 30 أبريل 2009 (أ ف ب)

نشر سائح تعرض للسرقة أثناء تمضيته إجازة في ريو دي جانيرو رسالة سلبية عن المدينة على الإنترنت، فما كان من مجلس السياحة الوطني في البرازيل إلا أن شاركها عبر حسابه على «إنستغرام» عن طريق الخطأ.

ويبدأ ذلك المنشور الذي كتبه المستخدم «ويذلاي» بـ«ريو مدينة جميلة جدا» ما جعل القسم المسؤول عن إدارة وسائل التواصل الاجتماعي في مجلس السياحة البرازيلي يضغط على خاصية «مشاركة» قبل إكمال قراءته، وفق «فرانس برس».

وجاء فيه أيضا «إلا أن الجمال وحده ليس كافيا»، فخلال إقامة لمدة ثلاثة أيام في ريو دي جانيرو روي المستخدم «تعرضت أنا وعائلتي للسرقة وشهدت شقيقتي البالغة من العمر تسع سنوات عملية سطو عنيفة. لا أستطيع أن أوصي بزيارة مدينة شعرت فيها بالخوف من الخروج» من الشقة.

وأبقى مجلس السياحة تلك الرسالة منشورة على حسابه في «إنستغرام» مساء الثلاثاء، لفترة طويلة كانت كافية لكي تنتشر على نطاق واسع قبل حذفها.

وقال المجلس في بيان: «تمت مشاركة هذه الرسالة عن طريق الخطأ»، مضيفا أنه ينوي في الواقع «الإعلان عن انخفاض جرائم العنف (في البرازيل) في العام 2019».

وتشتهر ريو دي جانيرو التي تجذب ملايين السياح سنويا بجمالها الخلاب وشواطئها الذهبية وجبالها الزمردية وأيضا بنسب الجرائم المرتفعة فيها والعنيفة.

وسجل في ولاية ريو دي جانيرو ما يقرب من أربعة آلاف جريمة قتل و120500 عملية نشل العام الماضي، في تراجع بنسبة 19% و8% على التوالي.

المزيد من بوابة الوسط