الكنديون لا يريدون تحمل كلفة الحماية الأمنية لهاري وزوجته

الملكة إليزابيث الثانية وميغن ماركل والأمير هاري، 10 يوليو 2018 (أ ف ب)

أظهر استطلاع للرأي أن الكنديين يستلطفون الأمير هاري لكنهم يؤكدون في غالبيتهم العظمى أنهم لا يريدون تحمل كلفة ضمان أمنه خلال إقامته وعائلته في كندا.

ورأى 73% من الكنديين الذين استطلع آراءهم معهد «أنغوس ريد» أن على دوق ودوقة ساسكس أن يغطيا «بنفسيهما» التكاليف المرتبطة بإقامتهما في كندا، ولا سيما الأمنية منها، وفق «فرانس برس».

وقال 19% إنهم يقبلون بدفع جزء من هذه التكاليف و3% فقط إجمالي هذه التكاليف في الاستطلاع الذي أجري الإثنين والثلاثاء عبر الإنترنت وشمل 1154 شخصا.

وقدرت وسائل إعلام كندية كلفة حماية الأمير هاري وميغن ماركل بحوالي 1.7 مليون دولار كندي (1.3 مليون دولار أميركي) في السنة.

لكن الحكومة الكندية لم تقرر بعد ما إذا كانت ستتكفل بذلك، بحسب ما قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو من دون أن يستبعد أي احتمال.

وأظهر الاستطلاع أن الأمير هاري هو الأكثر شعبية من بين أفراد العائلة الملكية في صفوف الكنديين مع تأكيد 69% من المستطلعة آراؤهم أنهم يستلطفونه.

المزيد من بوابة الوسط