العائلة الملكية تجتمع لحل أزمة هاري

الأمير هاري وزوجته ميغن (وسط) والملكة إليزابيث الثانية في قصر باكينغهام، لندن، 10 يوليو 2018 (أ ف ب)

ذكرت الصحف البريطانية أن الملكة إليزابيث الثانية ستعقد، الاثنين، اجتماعا مع الأمير هاري في محاولة لحل الأزمة الناجمة عن قراره وزوجته الابتعاد من الحياة العامة.

وسيلتقي الأمير هاري جدته برفقة والده الأمير تشارلز وشقيقه الأمير وليام الذي تعاني علاقته معه من بعض التوتر، في مقر إقامة الملكة الخاص في ساندرينغهام في شرق إنجلترا على ما أوضحت وسائل الإعلام.

وستشارك زوجته ميغن الموجودة في كندا في الاجتماع عبر الهاتف، حسب ما نقلت وكالة «فرانس برس»، الأحد.

ومن بين المواضيع المطروحة للنقاش، قيمة الدعم المالي الذي يقدمه الأمير تشارلز إلى الزوجين من أمواله الخاصة ومسألة الألقاب الملكية والنشاطات التجارية، التي يمكن لهاري وميغن القيام بها على ما ذكرت صحيفة «صنداي تايمز».

وأمضى الأمير هاري وزوجته ميغن وطفلها آرتشي عيد الميلاد في كندا، إلى حيث عادت الممثلة الأميركية السابقة خلال الأسبوع الراهن. وذكرت وسائل إعلام كندية عدة أن ميغن عادت إلى فانكوفر، في أقصى جنوب غرب كندا.

وكان الزوجان أمضيا عطلة طويلة في المكان للابتعاد قليلا بعدما عبرا عن انزعاجهما الكبير من انتقادات الصحف الشعبية البريطانية القاسية حول نزوات محتملة لميغن ماركل ونمط عيشها الباذخ.

وطلبت إليزابيث الثانية (93 عاما) التي ذكرت الصحف أنها لم تستشر في هذه القضية، من أفراد العائلة إيجاد حل في الأيام المقبلة إزار نية حفيدها وهو السادس في ترتيب خلافة العرش تحقيق «استقلالية مالية» والعيش في أميركا الشمالية فترة من السنة.

المزيد من بوابة الوسط