بوفكالي ملكة جمال الفيلة

رجل يزين خرطوم فيله خلال مسابقة جمالية مخصصة للفيلة في سوراها بمقاطعة شيتوان النيبالية في 2 يناير 2020 (أ ف ب)

توافد المئات من مناطق عدة لحضور المهرجان السنوي للفيلة في نيبال، وأطلقوا هتافات حماسية أثناء الحفل الذي يشهد على الاهتمام الكبير بهذه الحيوانات.

وفازت أنثى الفيل بوفكالي (35 عاما) مع طلاء أحمر على أظافر قوائمها وزهرة لوتس على خرطومها، بلقب ملكة جمال الفيلة في نهاية مهرجان انتهى الجمعة بعدما استمر تسعة أيام، حسب «فرانس برس».

وفيما الفيلة كانت تُقيّم تبعا لجمال زينتها ومدى اعتناء أصحابها بشكلها، كان المسؤولون عن المسابقة يدققون في رؤوسها وآذانها بحثا عن آثار ضرب.

كما كان مراقبون من خارج المهرجان يحاولون رصد أي آثار لانتهاكات في هذا الحدث، الذي يقام منذ 2004 في مقاطعة شيتوان، التي تضم أكبر محمية في البلاد وتستقطب أعدادا كبيرة من السياح.

وتحظى الفيلة بتكريم كبير لدى الهندوس في نيبال، وقد استقطب الحدث مشاركين كثيرين وجرى إشراك 25 فيلا في مسابقات كرة قدم وبولو وسباقات إضافة إلى المسابقة الجمالية ونزهة كانت يقدم خلالها لهذه الحيوانات الموز وقصب السكر.

وقال ديباك بهاتاراي رئيس جمعية الفنادق المحلية المنظمة للمهرجان إن الحدث يرمي إلى تسليط الضوء على «علاقة الفيلة بالبشر»، كما يطمح لأن يصبح «مراعيا أكثر لحاجات الفيلة» مع كل دورة جديدة.

غير أن هذا المهرجان تلقى انتقادات بفعل انتهاكات قيل إنها تمارس خلاله، بينها استخدام بعض ساسة الحيوانات لعصي أو هراوات لإرغام الفيلة على اللعب.

وأشار سوراجان شريستا من النادي المحلي لحقوق الحيوانات إن الناشطين يعملون مع المنظمين لتبديد المخاوف وقد منعوا استخدام هذه الأدوات خلال الألعاب هذه السنة.