استمرار عرض الألعاب النارية في سيدني رغم الاعتراضات

ألعاب نارية لمناسبة رأس السنة في سيدني في أستراليا، 1 يناير 2019 (أ ف ب)

جمعت عريضة تهدف إلى إلغاء عرض الألعاب النارية لمناسبة رأس السنة في سيدني واستخدام الأموال لمكافحة حرائق الأحراج المستعرة حول المدينة، 260 ألف توقيع،إلا أن العرض سيستمر.

وستنفق بلدية سيدني 6.5 مليون دولار أسترالي (4.5 مليون دولار أميركي) على عرض الألعاب النارية الشهير هذه السنة. ورأت العريضة عبر «تشينج.أورغ» أن هذا المبلغ سينفق بطريقة أفضل لو أعطي للإطفائيين المتطوعين والمزارعين الذين يعانون من جفاف استثنائي، وفق «فرانس برس».

وجاء في العريضة أن عرض الألعاب النارية الذي يضيء سنويا خليج سيدني «قد يشكل صدمة لبعض الأشخاص لأن الدخان منتشر جدا في الجو بالأساس».

وأتت الحرائق على ما لا يقل عن ثلاثة ملايين هكتار أي ما يعادل مساحة بلجيكا منذ سبتمبر في أستراليا وأسفرت عن سقوط ثمانية قتلى.

وتعاني سيدني كبرى مدن البلاد مع 5.2 مليون نسمة، من الدخان السام الناجم عن الحرائق التي تشتعل شمال المدينة وجنوبها وغربها منذ أسابيع. ويبعد بعض هذه الحرائق 130 كيلومترا فقط عن المدينة الكبيرة.

وشددت العريضة على أن «العام 2019 كان سنة كارثية لأستراليا على صعيد الفيضانات والحرائق. ويجب على كل المقاطعات أن تقول: لا للحرائق».

وقال ناطق باسم بلدية المدينة إن «البلدية تتعاطف مع مخاوف» الأشخاص المعارضين الألعاب النارية، إلا أن إلغاء العرض «لن يوفر إلا إفادة عملية محدودة للفئات المتضررة».

وأوضح في بيان «باشرنا التحضيرات والتخطيط لاحتفالات رأس السنة قبل 15 شهرا. هذا يعني أن جزءا كبيرا من الميزانية المستخدمة بشكل رئيسي لضمان أمن الحشود والتنظيف قد أنفق من الآن».

ومضى يقول «إلغاء الحدث سيضر كثيرا باقتصاد سيدني. وسيؤثر على خطط عشرات آلاف الأشخاص من كل أرجاء البلاد ومن الخارج الذين حجزوا رحلات جوية وفنادق ومطاعم لمناسبة رأس السنة».

وأشار مجلس سيدني البلدي إلى أن البلدية تبرعت بمبلغ 620 ألف دولار أسترالي لدعم مكافحة حرائق الأحراج والجفاف. وستروج لصندوق للصليب الأحمر لمساعدة المنكوبين خلال البث التلفزيوني لعرض الألعاب النارية الذي يتابعه مليار شخص عبر العالم.