شغف كبير باليانصيب لدى الإسبان في فترة الميلاد

خلال الإعلان عن الشبكات الرابحة في اليانصيب على خشبة المسرح الملكي في مدريد، 22 ديسمبر 2019 (أ ف ب)

أنفق كل إسباني في المعدل 68 يورو للمشاركة هذه السنة في سحوبات يانصيب عيد الميلاد التي تثير اهتمامًا كبيرًا في البلاد، حتى أن جوقة أطفال تولت إعلان الأرقام الفائزة غناءً على التلفزيون.

وتابع محبو اليانصيب بشغف كل ما له علاقة بالسحب، بما في ذلك بكاء طفلة من شدة التأثر لدى إعلان النتائج غناءً على خشبة المسرح الملكي في مدريد، أو تعليق فتاة أخرى قالت عبر التلفزيون: «عندما كنت أغني للملايين الأربعة (قيمة الجائزة الكبرى)، كانت رجلاي ترتجفان».

وأنفق الإسبان في 2019 أكثر من 2.9 مليون يورو ليجربوا حظهم في هذا السحب الميلادي، أي بزيادة نسبتها 3% عن 2018، وفق رئيس الهيئة العامة لسحوبات اليانصيب وألعاب الحظ خيسوس هويرتا على قناة «تي في إي».

وقال هويرتاس في تصريحات سابقة: «إن سحب عيد الميلاد تقليد يجمعنا منذ 1812»، مذكرًا بأن الأرباح التي تجمعها الدولة (من التذاكر المبيعة والضرائب المقتطعة من الجوائز) يعاد استثمارها «في الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية».

وأنفق كل إسباني في المعدل 68.48 يورو للمشاركة في هذا اليانصيب، بحسب تقديرات للهيئة.

وبعد ما يقرب من عشرين دقيقة من انطلاق السحب الأحد، جرى إعلان التركيبة الرابحة البالغة قيمة جائزتها أربعة ملايين يورو، توزعت على عشر شبكات في محافظات إسبانية مختلفة ينال كل منها 400 ألف يورو.

المزيد من بوابة الوسط