خدمات «توصيل طلبيات» البقالة في نيويورك تستعين بأحدث صيحات التكنولوجيا

قد يستغرق شراء المواد الغذائية في مدينة نيويورك وقتا طويلا خصوصا خلال المناسبات مثل عيد الشكر لكن شركة «فريش دايركت» تعد بتسليم البقالة التي تطلب عبر الإنترنت في غضون ساعات فقط وتعتمد على مستودع «برونكس» العالي التقنية لتفي بوعدها.

هو موسم الذروة مع اقتراب عيد الشكر حين تتلاقى العائلات الأميركية حول المائدة. كل شيء يسير بانتظام تام فيما يضبط نظام معلوماتية الوضع بدقة، وعلى الأرض، يستخدم موظفون أدوات مختلفة لمسح الملصقات وفرز المنتجات. لكن في الهواء، تعمل علب كبيرة من البلاستيك باللونين البرتقالي والأخضر باستقلالية تامة إذ تتقدم بسرعة داخل متاهات من الممرات المتحركة مع آلات مخروطية لنقل الطرود إلى الطبقات العليا على رفوف لا تحصى ولا تعد، ومن اللحظة الأولى التي يبدأ فيها مستخدم للإنترنت الشراء عبر موقع «فريش دايركت»، تبدأ عملية رصده.

ويقول تيموثي نول مدير العمليات في الشركة «نعلم الكميات التي يطلبها عادة وأي شاحنة يصح استخدامها لنقل المشتريات، وتبعا لذلك يتم اقتراح مواعيد تسليم»، ويتم تجميع الطلبيات بحسب وجهة الإرسال.

 15 كيلومترا
وتمتد الممرات المتحركة على مسافة تقرب من 15 كيلومترا في المستودع البالغة مساحته 37 ألف متر مربع. لكن كل شيء صمم لتقصير المسارات التي تمتد على 25 دقيقة إلى 30 في المعدل.

وعلى رفوف المنتجات الصغيرة، تبحث الروبوتات عن القطع المطلوبة واحدة تلو الأخرى وتحضرها في الوقت المطلوب إلى ست محطات حيث يعمل موظفون على مسحها وتوضيبها عند الحاجة، ثم يضعونها في علبة لتبدأ رحلتها إلى المستهلكين، وتخزن قوارير المياه، وهي المنتجات الأكثر طلبا، إلى جانب الممرات المتحركة.

أما في قسم الفواكه والخضر، فيتلقى موظفون على جهاز لوحي المنتجات المعدة للبيع ويضعون جانبا تلك غير الصالحة للبيع، ويوضح سكوت كروفرد مدير التسويق في الشركة أن «حوالي 90% من منتجاتنا الطازجة تأتي مباشرة من المنتجين». ويتيح ذلك تفادي المرور بوسطاء وتوفير الوقت تاليا.

ولتفادي أي هدر وتنظيم عملية التموين بالصورة الأدق، «نثق بمزودينا ونعرف كيفية إدارة مخزوناتنا بالشكل الأفضل»، وفق المسؤول، ولكل منتج رمز شريطي يتضمن معلومات عن طبيعة المنتج وموقعه وتاريخ انتهاء صلاحيته.

وتستند «فريش دايركت» على بيانات جمعتها خلال عقدين منذ تأسيسها في 1999. وتجيد الشركة بدقة استباق طلبات المستهلكين كما وظروف حركة المرور بما يشمل تأثير الطقس.

آلاف الطلبيات
ورغم فقدان موقعها المهيمن السابق في نيويورك، لا تزال هذه المجموعة مسيطرة، إذ تستحوذ على 68% من سوق توصيل المنتجات الطازجة في المدينة، متقدمة بفارق كبير على «إنستاكارت» (13%) و«بيبود» (9%) و«أمازون فريش» (9%)، بحسب شركة «إيرنست ريسرتش» للتحليل.

 وقد تراجعت مبيعاتها بعيد تدشين مستودعها في حي برونكس صيف العام 2018، إذ اشتكى زبائن من توصيل طلبيات غير مكتملة أو متأخرة، خصوصا بفعل أخطاء فنية من الآلات الحديثة.

ومذاك، عادت «فريش دايركت» إلى النمو، ولا تكشف «فريش دايركت» عن أرقامها بل تكتفي بالقول إنها تدير «آلاف» الطلبيات في اليوم.

المزيد من بوابة الوسط