كوبا تفتح المجال للإنتاج السينمائي المستقل

رجل أمام ملصقات أفلام خلال مهرجان هافانا آي فيلم فيستيفال (أ ف ب)

شرعت الحكومة الكوبية، الأربعاء، مزاولة مهن عدة في قطاع السينما للجهات الخاصة، بعد بضعة أسابيع على السماح للمنتجين المستقلين بالعمل، فاتحة المجال تاليا لنشاط سينمائي مستقل بعد سيطرة الدولة الاشتراكية لعقود على القطاع.

وتتيح سلسلة من المعايير التي نشرت عبر الجريدة الرسمية عمل جهات خاصة في مجال تشغيل المعدات وتأجيرها للإنتاج الفني، إضافة إلى إدارة تجارب الأداء والمساعدة في الإنتاج، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وفي سبتمبر، أطلقت الحكومة الكوبية التسجيل في السجل الوطني للمبتكرين المستقلين في المجال المرئي والمسموع والسينما، وفي الحالتين، تمنح التراخيص من جانب المعهد الكوبي للسينما وهو جهة عامة.

وفي السنوات الأخيرة، بدأ بعض المنتجين العمل بصورة مستقلة، وهو نشاط كان ممنوعا قانونا في السابق، لكن السلطات كانت تغض الطرف عنه، وبقيت السينما تحت هيمنة المعهد الكوبي للسينما منذ إنشائه في 1959، ومن شأن هذه التدابير أن تدعم أنشطة خاصة جديدة بينها الترجمة وإنتاج المنتجات الغذائية وبيعها.

المزيد من بوابة الوسط