مراهقة تطلب العون لعبور المحيط الأطلسي.. ما القصة؟

غريتا تونبرغ في دنفر، ولاية كولورادو الأميركية، 11 أكتوبر 2019 (أ ف ب)

تبحث الناشطة السويدية، غريتا تونبرغ، عن قارب للذهاب إلى إسبانيا، حيث سيعقد الاجتماع الدولي الرئيسي المقبل حول المناخ، وذلك بعدما اجتازت، الجمعة، نصف الكرة الأرضية «في الاتجاه الخاطئ».

وغردت غريتا (16 عاما)، التي ترفض السفر بالطائرة، التي تعد من أكثر وسائل النقل تلويثا: «أحتاج إلى إيجاد طريقة لعبور المحيط الأطلسي في نوفمبر... إذا كان باستطاعة أي شخص أن يجد لي وسيلة نقل سأكون ممتنة له»، وفق «فرانس برس».

وأبحرت عبر المحيط الأطلسي لحضور مؤتمر المناخ الدولي الذي كان مخططا له في تشيلي، إلا أن هذا الاجتماع الذي سيعقد بين 2 و13 ديسمبر نقل إلى مدينة مدريد، بسبب الاضطرابات الاجتماعية التي تجتاح هذا البلد الواقع في أميركا اللاتينية.

وسافرت هذه المراهقة، التي ألهمت الآلاف من أقرانها في أنحاء كثيرة من العالم، للضغط على صناع القرار من أجل اتخاذ تدابير لمحاربة التغير المناخي، في أغسطس بقارب خال من الكربون مزود بألواح شمسية وتوربينات تحت الماء لتوليد الكهرباء إلى نيويورك، منطلقة من ميناء بليموث البريطاني. شاركت في قمة المناخ في سبتمبر التي عقدت في نيويورك ثم انتقلت إلى كندا.

وأضافت في تغريدتها: «بسبب نقل مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 25) من سانتياغو إلى مدريد، أحتاج إلى مساعدة. اتضح أنني عبرت نصف الكرة الأرضية في الاتجاه الخاطئ».