الحكم بالإعدام على 16 شخصا في قضية قتل شابة ببنغلادش

شابات يحملن صورا للتلميذة نصرت جهان رافي خلال تظاهرة في دكا، 12 أبريل 2019 (أ ف ب)

أصدر القضاء في بنغلادش حكما بالإعدام، الخميس، ضد 16 شخصا بعد إدانتهم بتهمة قتل شابة في التاسعة عشرة بإحراقها حية، بعدما تقدمت بشكوى تحرش جنسي على مدير مدرسة قرآنية كانت ترتادها.

وتسببت وفاة نصرت جهان رافي في أبريل بتظاهرات عمت هذا البلد الواقع في جنوب آسيا. وكان المتهمون الستة عشر، ومن بينهم مدرسها وثلاثة من رفاقها، يحاكمون منذ يونيو أمام محكمة خاصة في منطقة فيني (جنوب شرق)، وفق «فرانس برس».

وقال النائب العام، حافظ أحمد، للصحفيين بعد تلاوة الحكم في قاعة غصت بالحضور: «الحكم يثبت أن كل الجرائم تعاقب في بنغلادش».

وتفيد السلطات أن الفتاة جرت إلى سطح المدرسة الدينية التي كانت ترتادها في جنوب شرق البلاد. وهناك طلب منها مهاجموها سحب شكوى التحرش التي قدمتها. وبعدما رفضت، صبوا عليها الوقود وأحرقوها. وأصيبت بحروق بالغة أودت بحياتها بعد خمسة أيام في العاشر من أبريل، مما أثار فضيحة في هذا البلد الذي يعد 160 مليون نسمة.

وخاض جميع المتهمين المحاكمة على أساس عدم الاعتراف بالتهم الموجهة إليهم. وقال ثمانية من بينهم أمام المحكمة إن المحققين أرغموهم على توقيع إفادات يعترفون فيها بضلوعهم في الجريمة، وأشار بعضهم إلى تعرضه للتعذيب.

وتابع مدافعون عن حقوق الإنسان عن كثب المحاكمة، على خلفية ارتفاع في حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي في بنغلادش. وتفيد منظمة «ماهيلا باريشاد» المدافعة عن حقوق المرأة أن 3% فقط من حالات الاغتصاب تفضي إلى إدانات في المحكمة.

المزيد من بوابة الوسط