صيادون يعثرون على ميثامفيتامين بـ20 مليون دولار

تعدّ بورما ثاني أكبر منتج للأفيون بعد أفغانستان (أ ف ب)

عثر صيادون على أكياس في البحر تحتوي على ميثامفيتامين تقدّر قيمتها بالسوق بحوالى 20 مليون دولار، وفق ما أفاد مسؤول في بورما وكالة «فرانس برس».

أكياس المخدرات البالغ عددها 23 كانت تطفو على سطح مياه بحر أندامان قبالة سواحل بورما عندما رصدها صيادون. وكتب على هذه الأكياس البلاستيكية أنها تحتوي على شاي أخضر صيني.

وأثارت المادة الموجودة فيها على شكل بلورات حيرة الصيادين. وظنوا في بادئ الأمر أنها مادة واسعة الانتشار في بورما تستخدم لإزالة الروائح الكريهة.

فقاموا بحرقها «وكاد البعض يختنق»، بحسب ما قال زاو وين المسؤول المحلي في الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية الذي ساعد الصيادين والشرطة.

وأبلغوا الشرطة التي عثرت في الموقع على كيسين إضافيين، ما رفع كمّية المخدرات إلى 691 كيلوغراما وقيمتها إلى 20,2 مليون دولار، بحسب زاو وين.

تعدّ بورما ثاني أكبر منتج للأفيون بعد أفغانستان، بحسب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. وهي أيضا من كبار منتجي الميثامفيتامين في العالم.

ويعتبر المثلث الذهبي عند حدود بورما ولاوس وتايلاند إحدى المناطق الرئيسية لإنتاج الميثامفيتامين في العالم وتهريبها إلى دول أخرى في جنوب شرق آسيا.