الأمطار تخمد حرائق في شيكيتانيا البوليفية

الأمطار تخمد حرائق في شيكيتانيا البوليفية (أ ف ب)

أخمدت الأمطار الغزيرة، التي هطلت على السهول المدارية في منطقة شيكيتانيا في شرق بوليفيا، الحرائق التي أتت على ملايين الهكتارات في الأشهر الأخيرة، على ما ذكرت السلطات.

وقالت سينتيا آسين المسؤولة عن التنمية المستدامة في منطقة سانتا كروز: «أمطرت في كل أنحاء شيكيتانيا، وقمرنا الصناعي لم يعد يظهر أي حرائق نشطة في الغابات»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

لكن رغم ذلك، أوضحت أن عناصر الإطفاء سينتظرون 24 ساعة للتأكد من أن كل الحرائق أُخمدت بالكامل قبل أن يخرجوا من المنطقة.

وكانت مقاطعة سانتا كروز (شرق) الأكثر تضررًا بين مقاطعات بوليفيا التسع منذ اندلاع الحرائق في مايو واشتدادها في أواخر أغسطس، وجندت بوليفيا في أغسطس طائرات مكافحة إطفاء خاصة ومقاتلة من طراز «بوينغ 747» وطائرة روسية من طراز «إليوشن»، بالإضافة إلى مروحيات و5 آلاف عنصر من إطفائي وجندي وشرطي، لمكافحة الحرائق المستعرة.

وتسببت الحرائق التي أتت على أكثر من أربعة ملايين هكتار في بوليفيا، في نفوق ما لا يقل عن مليوني حيوان والقضاء على غابة بدائية في محمية توكافاكا في سانتا كروز.

ويلقي الناشطون البيئيون اللوم على القوانين التي سنَّها الرئيس اليساري إيفو موراليس وشجع من خلالها على حرق الغابات والمراعي لزيادة نسبة الإنتاج الزراعي، وتعزو الحكومة الحرائق إلى الطقس الجاف والرياح. 

المزيد من بوابة الوسط