شقيق شاب أسود قتلته شرطية يعفو عنها

برانت جين إلى جانب والدته أليسون جين خلال جنازة شقيقه بوثام في تكساس (أ ف ب)

انتهت محاكمة الشرطية الأميركية البيضاء آمبر غويغر، التي قتلت جارها الأسود بمبادرة استثنائية بعدما عفا شقيقه عنها واحتضنها.

وقضت محكمة في دالاس على غويغر البالغة 31 عامًا بالسجن 10 سنوات لقتلها الشاب بوثام جين بعدما أكدت أنها أخطأت بشقتها، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال شقيق الضحية برانت جين، مخاطبًا الشرطية السابقة، «إذا كنتِ متأسفة فعلًا، أنا أسامحكِ وأنا أعلم أنك إذا طلبتِ المغفرة من الله سيسامحكِ أيضًا»، وبعدما حصل على إذن من القاضية تامي كمب، احتضنها لمدة دقيقة في قاعة المحكمة وأجهشت غويغر بالبكاء.

وقالت والدته أليسون جين التي فوجئت بما فعله برانت لـ «سي بي إس نيوز»، «ما فعله اليوم كان لافتًا، وكان من تلقاء نفسه»، أما غويغر فقالت «أطلب من الله أن يسامحني وأنا أكره نفسي كل يوم، لم أكن أريد مطلقًا أن أقتل رجلًا بريئًا».

وكانت آمبر غويغر عائدة من عملها ولا تزال ترتدي بزتها الرسمية في السادس من سبتمبر 2018 عندما قتلت جارها بوثام جين المقيم في شقة فوقها في دالاس في جنوب الولايات المتحدة.

ويبدو أنها صعدت إلى الطابق الخطأ من دون أن تدرك ذلك، ودخلت إلى شقة جارها التي لم تكن موصدة، وكان الرجل البالغ 26 عامًا يتناول المثلجات على كنبته ويشاهد التلفزيون ولم يكن مسلحًا على ما ذكرت وسائل إعلامية أميركية عدة، وفي العتمة ظنت الشرطية أنه شخص تسلل إلى شقتها، فأطلقت النار باتجاهه قبل أن تتصل بالإسعاف.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط