إعدام رجل مريض في ولاية ميزوري الأميركية

راسل باكلو الذي أعدم في الأول من أكتوبر في صورة غير مؤرخة نشرتها سلطات السجون الأميركية (أ ف ب)

أعدم أميركي مصاب بمرض نادر مساء الثلاثاء، في ولاية ميزوري الأميركية رغم المخاوف من أن تصيبه الحقنة القاتلة بأوجاع رهيبة.

وحكم على راسل باكلو بالإعدام بعد إدانته بقتل صديق زوجته السابقة وخطف هذه الأخيرة واغتصابها بعد ذلك، في العام 1996، وفق «فرانس برس».

ويعاني الرجل البالغ 51 عاما من أورام وعائية تعيق تنفسه وهو يتنفس منذ سنة عبر أنبوب وضع عند مستوى الرغامى.

وقال محاموه إن وضعه الصحي قد يحول إعدامه إلى جلسة تعذيب.

وكتب هؤلاء إلى حاكم ولاية ميزوري طالبين منه تخفيف العقوبة إلى السجن مدى الحياة.

ورفض الحاكم الجمهوري مايك بارسون المؤيد عقوبة الإعدام، الطلب الثلاثاء.

وأشارت إدارة السجون في وبن تير في ميزوري في بيان «أعدم راسل باكلو.. وأعلنت وفاته عند الساعة 18.23 (23.23 ت غ)» من دون إعطاء أي تفاصيل عن كيفية سير العملية.

وأصبح راسل باكلو الشخص السابع عشر الذي تنفذ فيه عقوبة الإعدام منذ مطلع السنة في الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط