شباب أمازيغ يتزوجون جماعيا في «موسم الخطوبة»

زوج أمازيغي في قرية إملشيل المغربية للمشاركة بموسم الزواج التقليدي السنوي (أ ف ب)

في أعلى سهول جبال الأطلس الواقعة في قلب المغرب، يجتمع أزواج من الشباب الأمازيغ لإقامة مراسم زفاف جماعية في تقليد «موسم الخطوبة» السنوي على أصوات الطبول والزغاريد.

وتوافد مئات الأشخاص إلى قرية إملشيل، لحضور هذا الحدث، الذي يتضمن الغناء والرقص من الخميس إلى الأحد، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأتى الأزواج من قرى مختلفة، وارتدت العرائس فساتين طويلة ملونة، بعضها مطرز بالمجوهرات وبعضها الآخر بالخرز البراق، تنتظر هذه الفتيات بصبر، داخل خيمة كبيرة نصبت على تضاريس صخرية، وصول رجل الدين لإقامة المراسم، وهذا الحدث التقليدي الذي يطلق عليه «موسم الخطوبة والزواج» لدى الناطقين بالأمازيغية في المغرب، أقيم في السابق لإحلال السلام بين العشائر المتنافسة.

وقال المنظم الحسين أوخطار: «إنه تقليد قديم ومهم جدا لديانتنا، لكن الأجيال الجديدة لا تهتم كثيرا بالتقاليد والعادات»، وخارج تلك الخيمة المخصصة للأزواج، يصطف رجال يعتمرون عمائم ويلبسون جلابيب طويلة بيضاء ويقرعون على الطبول، بينما ترقص النساء بأثواب فضفاضة ملونة على إيقاعها، لكن داخل الخيمة، يبدو بعض الأزواج متوترا، في حين يتبادل أزواج آخرون نظرات تملأها الحماسة.

وتمر امرأة وفي يدها طبق فضي لتمرير خواتم الزفاف. وبمجرد الانتهاء من المراسم الدينية، يخرج الأزواج من خارج الخيمة، حيث تنتظرهم الحشود لتحييهم بالزغاريد.

المزيد من بوابة الوسط