Atwasat

صاحب المرحاض الذهبي يأمل أن يكون سرق لعمل خيري

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 16 سبتمبر 2019, 12:19 مساء
alwasat radio

أعرب الفنان الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان الذي سرق مرحاض من الذهب من صنعه كان معروضا في إنجلترا عن أمله أن تكون هذه السرقة مدفوعة بقضية سامية، على طريقة شخصية روبن هود الخيالية.

وتتخطّى قيمة هذه القطعة التي تحمل اسم «أميركا»، وهي مرحاض شغّال مصنوع من ذهب بعيار 18 قيراطا، ملايين الدولارات. ولم يكن قد عثر عليها بعد الأحد غداة سرقتها من قصر بلينيم في جنوب إنجلترا، وفق «فرانس برس».

وقال ماوريتسيو كاتيلان في رسالة إلكترونية موجّهة إلى صحيفة «نيويورك تايمز»، «عندما أوقظت وأبلغت بالنبأ.. ظننت بداية أنها خدعة. فمن يريد سرقة مرحاض؟ ونسيت لبرهة أنه مصنوع من الذهب».

وأردف الفنان البالغ من العمر 58 عامًا «أريد التحلّي بالإيجابية ويحلو لي أن أفكّر أن هذه السرقة هي بمثابة عمل خيري مستوحى من شخصية روبن هود» الخيالية التي كانت تسرق الأغنياء لمساعدة الفقراء.

وأوضح المدير العام لقصر بلينيم دومينيك هار أن سعر هذا العمل يقدّر بين 5 و6 ملايين دولار وهو لم يستبعد احتمال أن يقوم السارقون بتذويب الذهب.

وأكّد في تصريحات لهيئة «بي بي سي» أن القصر المدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو وحيث أبصر وينستون تشرتشل النور مزوّد «بنظام أمني متطوّر»، لكن «من الواضح أنه ينبغي لنا إعادة النظر فيه».

وصرّحت الشرطة البريطانية من جهتها أنها تبذل «قصارى جهدها» لتحديد موضع هذا المرحاض الذي الذي كان معروضا ضمن معرض لكاتيلان في قصر بلينيم العائد للقرن الثامن عشر في أكسفوردشير.

وأوقف رجل في السادسة والستين من العمر السبت ووضع في السجن على ذمّة التحقيق.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
رحلة مخصصة للكلاب على قطار سريع في اليابان
رحلة مخصصة للكلاب على قطار سريع في اليابان
اليوبيل البلاتيني للملكة: لندن تتأهب للعرض الكبير
اليوبيل البلاتيني للملكة: لندن تتأهب للعرض الكبير
تظاهرة بالأزياء الأوكرانية في أثينا ضد الغزو الروسي
تظاهرة بالأزياء الأوكرانية في أثينا ضد الغزو الروسي
تركمانستان ستنصب تمثالا للحصان المفضل لدى رئيسها السابق
تركمانستان ستنصب تمثالا للحصان المفضل لدى رئيسها السابق
إتي تشيتشيوني يصنع بشغف زي الحرس السويسري البابوي
إتي تشيتشيوني يصنع بشغف زي الحرس السويسري البابوي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط