عملية جراحية ناجحة لملك إسبانيا السابق

ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس وزوجته صوفيا في مدريد، 11 مايو 2019 (أ ف ب)

خضع ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس السبت، لجراحة في القلب «تكللت بالنجاح»، بحسب ما أفادت مديرة العيادة التي جرت فيها العملية.

وقالت لوسيا ألونسو مديرة العيادة الخاصة الواقعة في ضاحية مدريد في تصريح نقل مباشرة على القناة الإسبانية العامة «جرت العملية بلا أي مشاكل تذكر. ونقل المريض إلى قسم العناية الفائقة للتحقّق من وضعه بعد العملية، كما الحال في هذا النوع من الجراحات».

وأكّدت «تكللت العملية بالنجاح وهي كانت تقضي بإجراء ثلاث جراحات لتحويل مجرى الشريان التاجي»، كي يسيل الدم إلى القلب بسلاسة.

وتقرّر إجراء عملية القلب المفتوح هذه إثر معاينة طبية في يونيو، بحسب دوائر القصر الملكي.

وفي منتصف النهار، زار الملك فيليبي السادس العيادة برفقة والدته صوفيا ملكة إسبانيا سابقا.

وهذه هي العملية الجراحية السابعة عشرة التي تجرى للعاهل السابق البالغ من العمر 81 عاما. وخضع خصوصا لعملية استئصال ورم حميد من الرئة سنة 2010، بحسب وسائل الإعلام الرسمية.

خوان كارلوس الذي نصّب ملكا سنة 1975 وسهّل انتقال الحكم في إسبانيا نحو الديموقراطية في السبعينات بعد عهد فرانكو الديكتاتوري، كان قد تنحى عن العرش لصالح ابنه فيليبي سنة 2014.

غير أن شعبيته تراجعت من جرّاء بعض الفضائح التي طالت العائلة الملكية في نهاية حكمه.

ورغم انسحابه من الحياة العامة، ظهر في مناسبات عامة متعددة خصوصا خلال مواجهات في مصارعة الثيران في مدريد وأيضا في سباق للمراكب الشراعية في فنلندا.