توقيف رجل يلتقط صورًا حميمة خلسة للنساء في إسبانيا

صور تظهر توقيف الشرطة لرجل يشتبه بالتقاطه صورًا حميمة لنساء خلسة بإسبانيا (أ ف ب)

أودع رجل في الثالثة والخمسين من العمر السجن في إسبانيا بعدما بث على مواقع إباحية تسجيلات مصورة لمئات النسوة من دون علمهن يركز فيها على أجزائهن الحميمة في قطارات الأنفاق، على ما أعلنت الشرطة الأربعاء.

وأشار بيان الشرطة إلى أن الرجل وهو كولمبي متهم بممارسة التلصص من خلال تسجيل فيديوهات من دون إذن تحت تنانير النساء وفساتينهن لنشرها عبر المواقع الإباحية، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وأوضح الشرطي رافايل فرنانديز كبير مفتشي شبكات وحدة مكافحة جرائم المعلوماتية للصحفيين إن التحقيق انطلق في مارس مع اكتشاف تسجيلات الفيديو على صفحات ذات مضامين إباحية، وبعد أشهر من التحقيق، أوقف الرجل بعد ضبطه بالجرم المشهود في أحد قطارات الأنفاق في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكان يلقي أرضًا حقيبة ظهر كان يخبئ فيها هاتفه المحمول مع كاميرا في وضعية التسجيل مصوّرًا مؤخرات النساء وملابسهن الداخلية، ولكن كان يظهر أحيانًا الجسم بكامله والوجه، ووضع قيد التوقيف الاحتياطي في إسبانيا بعد اتهامه بـ«خدش الحياء» و«ارتكاب انتهاكات أو ممارسة الدعارة مع قاصرات» إذ إن بعض اللواتي صوّرهن من دون إذنهن كنّ دون الثامنة عشرة، كما يُشتبه بأن الرجل الخمسيني نشر 283 تسجيلًا مصورًا على مواقع إباحية وشوهدت الصور التي التقطها أكثر من مليون مرة.

وأوضح فرنانديز أن «555 امرأة مختلفة ظهرن بينهن 29 تم التعرّف إليهن وسماع أصواتهن»، ولفت ضابط الشرطة إلى أن الرجل كان يرتكب هذه الأفعال في شبكات المترو وقطارات الضواحي لكنه عمد أحيانًا إلى اللحاق بالنساء حتى المتاجر الكبرى.

ويحاول عدد متزايد من البلدان بينها أبرزها كوريا الجنوبية، التصدي لهذا النوع من التلصص الذي انتشر بفعل ابتكار آلات تصوير مصغرة، وفي يناير أقر البرلمان البريطاني مشروع قانون يفرض عقوبة بالسجن عامين على الأشخاص الذين يصوّرون النساء دون علمهن.