أنثى حمار سطع نجمها في الهند بفضل نهيقها

إميلي أنثى حمار تعيش في مأوى للحيوانات في مدينة بوني الهندية (أ ف ب)

أسرت نجمة غناء خارجة عن المألوف قلوب رواد الإنترنت في الهند بأسنانها البيضاء الكبيرة ووبرها الأبيض الناصع وقوائمها الأربع ونهيقها العذب وقت الغداء.

إميلي أنثى حمار تعيش في مأوى للحيوانات في مدينة بوني الهندية سطع نجمها على الإنترنت العام الماضي بفضل شريط مصوّر لنهيقها لقي رواجا كبيرا، وفق «فرانس برس».

كان طاقم المركز الذي يتولى رعاية القطط والكلاب والبقر والثيران الكبيرة أيضا يلعب مع إميلي عندما راحت تصدح.

وسرعان ما لقي هذا التسجيل المصوّر لإميلي وهي تستعرض قدراتها الصوتية، رواجا كبير بعد نشره على حساب المركز.

وقالت جيسيكا روبرتس رئيسة المركز الذي يحمل اسم «ريسك تشاريتابل تراست»، «تظهر تسجيلاتنا عادة حيوانات مريضة وأخرى يتم إنقاذها، وهي مؤثرة ومحزنة». وأردفت «لنغير واقع الحال، قررنا نشر هذا الفيديو عن إميلي وكان تفاعل الجمهور رائعا».

وقالت روبرتس إن هذه المبادرة مستوحاة من الأتان هارييت من إيرلندا التي اشتهرت «بغنائها الأوبرالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وصرحت «أظن أن إميلي تصدح لاستجداء القوت. وعندما ترى دلوا فيه طعام، تبدأ بالصداح».

تستخدم الحمير على نطاق واسع في الهند لنقل الأحمال الثقيلة.

ولم يكن مسار إميلي إلى الشهرة بالسهل. فقد عثر عليها متروكة في أحد الشوارع مع جروح ملتهبة ورحم متدل. وعندما نقلتها المنظمة إلى المركز كانت «حزينة ومكتئبة وعدائية»، بحسب روبرتس. لكن «مع مرور الوقت، بدأت تثق بالطاقم» وتحسنت حالتها.

كلمات مفتاحية