نيويورك تحظر اقتلاع مخالب القطط

أصبحت نيويورك أول ولاية أميركية تمنع إزالة مخالب القطط (أ ف ب)

أصبحت نيويورك أول ولاية أميركية تمنع إزالة مخالب القطط، وهي ممارسة تثير انتقادات واسعة وتحظرها بلدان عدة في العالم بينها فرنسا.

ومنعت مدن أميركية عدة هذه الممارسة المؤلمة للحيوانات، لكن لم تقدم أي ولاية على ذلك من قبل، وفق «فرانس برس».

وتحظر معاهدة الحقوق الأوروبية لحماية الحيوانات المنزلية التي أقرها مجلس أوروبا سنة 1987، خصوصًا، استئصال المخالب والأسنان لدى الحيوانات. وصادق عليها 24 بلدًا أوروبيًّا حتى اليوم.

وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كوومو، الذي صادق الإثنين على الحظر الذي أقره برلمان نيويورك الشهر الماضي، إن «نزع المخالب عملية وحشية ومؤلمة قد تؤدي إلى مشكلات جسدية وسلوكية للحيوانات غير القادرة على الدفاع عن نفسها».

وأضاف: «من خلال منع هذه الممارسة الفوضوية، نضمن أن الحيوانات لن تتعرض لهذه العمليات اللاإنسانية وغير الضرورية».

وسيبقى ممكنًا إجراء هذه العمليات بموجب القرار الجديد فقط لأسباب طبية في حالات الخطر على صحة الهر.

ويقول المدافعون عن نزع مخالب القطط إن هذه العملية تقي هذه الحيوانات من أن يتخلى عنها أصحابها أو تتعرض للقتل الرحيم بسبب عدم قدرة مالكيها على منعها من الخمش.

وعارضت جمعية الأطباء البيطريين في نيويورك هذا النص لدى طرحه على البحث، معتبرة أن قلع المخالب قد يكون مبررًا في بعض الحالات. أما جمعية «بيتا» الناشطة في مجال الرفق بالحيوانات فعلقت على هذا القرار في تغريدة جاء فيها «انتصرنا!».

وتظهر أرقام الجمعية الأميركية للأطباء البيطريين عن العامين الماضيين أن 25% من الأسر الأميركية تملك هرًّا، ما يوازي أكثر من 30 مليون هر.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط