السجن مدى الحياة لتاجر المخدرات المكسيكي «إل تشابو»

ال تشابو بعد توقيفه في المكسيك (أ ف ب)

حكم قاض في نيويورك الأربعاء على خواكين «إل تشابو» غوسمان بالسجن مدى الحياة مع عقوبة إضافية رمزية بالسجن ثلاثين عامًا، فيما ندد بارون المخدرات المكسيكي بعدم تحقيق العدالة في قضيته.

وأعلن محامو تاجر المخدرات الأشهر في العالم منذ مقتل الكولومبي بابلو إسكوبار العام 1993، عزمهم الطعن بهذا الحكم، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وتستوجب التهم التي أدين بها «إل تشابو» في 12 فبراير إثر محاكمة استمرت ثلاثة أشهر، حكمًا لا يقل عن السجن مدى الحياة، واختار القاضي الفيدرالي براين كوغان إرفاق الحكم بعقوبة السجن لثلاثين عامًا إضافية على خلفية اتهام «إل تشابو» استخدام أسلحة أوتوماتيكية، نزولًا عند طلب المدعي العام.

ويُصنف «إل تشابو» بأنه منأكثر تجار المخدرات نفوذًا في العالم، وكان قد هرّب إلى الولايات المتحدة ما لا يقل عن 1200 طن من الكوكايين على مدى ربع قرن.

وكتب مكتب المدعي العام الفيدرالي في بروكلين ريتشارد دونوهيو في مرافعته قبل النطق بالحكم أن «الأدلة الدامغة المقدمة خلال المحاكمة أظهرت أن إل تشابو كان زعيمًا عديم الرحمة متعطشًا للدماء لكارتل سينالوا» الذي شارك في إدارته بين 1989 و2014. 

وخلال المحاكمة، أظهر الادعاء أن المكسيكي أصدر الأمر أو نفذ بيده عمليات قتل 26 شخصًا على الأقل، بعضهم تعرضوا أيضًا للتعذيب، وطالت هذه العمليات تجارًا أو مخبرين تابعين لعصابات منافسة، فضلًا عن شرطيين ومساعدين وحتى أفراد من العائلة.

وقبل معرفة الحكم، أدلى خواكين غوسمان بعيد انطلاق جلسة الأربعاء بتصريحات شفوية للمرة الأولى منذ تسليمه للولايات المتحدة في يناير 2017، وقال بالإسبانية إن «الولايات المتحدة ليست أفضل من كل البلدان الأخرى التي لا تحترمونها»، كما ندد «إل تشابو» بظروف سجنه، وأكد أنه يتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي والذهني بواقع 24 ساعة يوميًا.

وأضاف الرجل البالغ 62 عامًا والذي بنى على مدى ثلاثة عقود أقوى كارتلات المخدرات في المكسيك «العدالة لم تتحقق»، وقبل إصدار القاضي حكمه، قالت المساعدة السابقة لأليكس سيفوينتس أحد معاوني «إل تشابو»، إن الأخير عرض مكافأة قدرها مليون دولار لأي شخص يسهم في القضاء عليها.

وأوضحت أندريا فرنانديز فيليز التي ظلت تبكي طوال إدلائها بشهادتها «وجودي معجزة إلهية لأن غوسمان حاول قتلي»، وسمحت أشهر المحاكمة الثلاثة برسم جدول دقيق لنوعية النشاط الذي يمارسه كارتل سينالوا مع معلومات مثيرة ومخيفة عن خواكين غوسمان.

وأمر القاضي الأربعاء بمصادرة 12,6 مليار دولار، ما يوازي بحسب المدعي العام الأرباح التي جناها كارتل سينالوا من تجارة المخدرات، وحتى اليوم لم يحصل القضاء الأميركي على أي فلس من هذا المبلغ.

وبيّن التحقيق أن مئات ملايين الدولارات من هذه التجارة غير القانونية دخلت عبر النظام المصرفي كما أن «إل تشابو» استثمر في شركة تأمين تتخذ مقرًا لها في الولايات المتحدة.

وعلق جيفري ليكتمان محامي «إل تشابو» لدى الخروج من الجلسة «لم يكن هناك مفر من هذا الحكم»، مضيفًا «هذا الملف أشبه ببساطة بعمل محاكم التفتيش. إنها مسرحية»، أما المدعي العام الفدرالي في بروكلين ريتشارد دونوهيو فأشاد بالحكم واصفا إياه بأنه «مهم ومستحق».

ومن المتوقع أن يمضي هذا الرجل الذي بدأ حياته مزارعًا في حقول الحشيشة في منطقته سينالوا، عقوبته في سجن «أدمينيسترايتيف ماكسيموم فاسيليتي» في قلب الصحراء في مدينة فلورنس بولاية كولورادو الأميركية.

ويُعتبر هذا السجن المسمى «ألكاتراز جبال روكي» الأكثر أمنا في الولايات المتحدة ويؤوي بعضًا من أشهر السجناء بينهم تيري نيكولز المشارك في هجوم أوكلاهوما سيتي والفرنسي زكريا الموسوي المشارك في الإعداد لهجمات 11 سبتمبر 2001، وأقرت المدعية الخاصة في نيويورك المكلفة بقضايا المخدرات بريدجت برينان بأن القبض على خواكين غوسمان لم يقلص من قوة كارتل سينالوا.

واشتكى خواكين غوسمان المودع في سجن خاضع لإجراءات أمنية مشددة للغاية في جنوب مانهاتن منذ تسليمه للولايات المتحدة في يناير 2017، مرارًا عن طريق محاميه من ظروف سجنه في داخل زنزانة بلا نافذة تتم إنارتها اصطناعيًا باستمرار.

واعتبر محاميه إدواردو بالاريزو أن «العقوبة التي طلبتها الدولة، أي السجن مدى الحياة مع ثلاثين عامًا إضافية بمثابة دعابة»، مضيفًا «إدانة خواكين وسجنه لن يغيِّــرا شيئًا في الحرب على المخدرات».