المُدعِي على كيفن سبايسي بالاعتداء الجنسي يسحب شكواه

الممثل كيفن سبايسي يغادر محكمة نانتيكت في ولاية ماساتشوستس (أرشيفية: أ ف ب)

بعدما كان السبب في توجيه اتهام قضائي لكيفن سبايسي بالاعتداء الجنسي، تخلى شاب عن الدعوى المدنية التي رفعها في حق الممثل، قبل جلسة جديدة أمام المحكمة الجنائية قد تكون حساسة لجهة الادعاء.

وسُجل هذا «التخلي الطوعي» أمام محكمة جزيرة نانتاكيت قرب بوسطن، حيث وقع الاعتداء الجنسي المفترض في يوليو 2016، من دون إعطاء أي سبب، وفق «فرانس برس».

ومثل هذا التخلي قد يعني إما توصل الطرفين إلى اتفاق، وإما أن المشتكين أرادوا تفادي المجازفة في أن تؤثر الدعوى المدنية التي رفعوها قبل ستة أيام فقط سلبًا على الملاحقة الجنائية القائمة حاليا في حق سبايسي، وفق بعض المحامين.

ولم يدلِ محامي الشاب ميتشل قره بيديان، المعروف بدفاعه عن ضحايا الاعتداءات الجنسية، من جانبه بأي تعليق.

ويأتي هذا التخلي قبل جلسة جديدة مرتقبة، الإثنين المقبل، أمام المحكمة الجنائية في نانتاكيت لنجم مسلسل «هاوس أوف كاردز»، قد تشكل إحراجًا لجهة الادعاء.

ويستند جزء من ملف الادعاء إلى صور يقول الضحية المفترض، وهو الشاب وليام ليتل، الذي كان في الثامنة عشرة من العمر، إنه التقطها بهاتفه المحمول.

وتُظهر الصور كيفن سبايسي يضع يده على العضو الذكري للشاب الذي كان يعمل نادلًا في مطعم في هذه الجزيرة، التي يرتادها الأثرياء والمشاهير خلال الصيف. غير أن الهاتف المذكور الذي يطلب وكلاء الدفاع تفحص مضمونه، لا يزال مفقودًا. ويؤكد وليام ليتل أنه لم يرَ هذا الهاتف منذ سلّمه للشرطة في ديسمبر 2017.

وأكدت الشرطة من ناحيتها أنها أعادت الهاتف إلى والد الضحية، غير أن هذا الأخير قال إنه «لا يتذكر» مثل هذا الأمر. وإذا لم يُسلم الهاتف قبل جلسة الإثنين، حذّر القاضي من أنه سيستدعي ليتل للإدلاء بشهادة بشأن فقدانه.

واتُّهم كيفن سبايسي (59 عامًا) رسميًّا في يناير بخدش الحياء وتوجيه ضربات في حق شخص فوق سن الرابعة عشرة. ويواجه سبايسي، الذي ينفي التهم الموجهة إليه، احتمال السجن حتى خمس سنوات.

وأسهمت القضية في نسف مسيرة الممثل الحائز جائزتي أوسكار، بعدما طالته سلسلة اتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي منذ نوفمبر 2017 في الولايات المتحدة ولندن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط