قتيل جراء ثوران بركاني في جزيرة إيطالية

صورة منشورة عبر حساب على «تويتر» لثوران بركان سترومبولي، 3 يوليو 2019 (أ ف ب)

تشهد جزيرة سترومبولي في جزر إيولي شمال إيطاليا ثورانًا بركانيًا أدى إلى مقتل أحد المتنزهين وفق وسائل إعلام إيطالية.

ويعتبر بركان سترومبولي نشطًا، غير أن ثوران الأربعاء، كان لافتًا جدًا. وقال كاهن الجزيرة جوفاني لونغو في تصريحات أوردتها وكالات الأنباء الإيطالية «كان ذلك أشبه بالجحيم، مع كتل نار تهطل من السماء»، وفق «فرانس برس».

وأفادت وسائل إعلام إيطالية أن متنزهًا قضى وجُرح شخص كان برفقته، غير أن عمال الإطفاء لم يستطيعوا تأكيد هذه المعلومة على الفور.

وذكرت وكالة «آجي» للأنباء أن الضحية رجل من صقلية في الخامسة والثلاثين من العمر كان يتنقل مع صديق برازيلي. وعُــثر على الأخير في حالة صدمة وتجفاف. وكان الرجلان يمشيان دون حدود الأربعمئة متر التي يتعين عندها اصطحاب مرشد.

وذكرت وسائل إعلامية أيضًا أن سياحًا فروا من سواحل الجزيرة بعد ثوران البركان، فيما لازم آخرون المنازل.

وأفاد المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء، وقع انفجاران ضخمان الأربعاء، في الجانب الجنوبي الأوسط من فوهة البركان قرابة الساعة 14,46 بتوقيت غرينيتش.

وسبق هذين الانفجارين سقوط حمم بركانية «من كل الفوهات النشطة» في البركان ما أدى إلى قذف سحابة من الدخان لكيلومترين إلى الأعلى، وفق المعهد.

وقال المسؤول المحلي السابق في المنطقة جانلوكا فوفري لمحطة «راي» الإيطالية «لم نشهد ثورانًا بركانيًا بهذه الشدة منذ زمن بعيد».

وتستقطب جزيرة سترومبولي البركانية التي لا تتعدى مساحتها 12,6 كيلومترًا مربعًا ويقطنها نحو 500 نسمة، سياحًا كثيرين سنويًا منذ مطلع الربيع.

ويُعتبر سترومبولي من أكثر البراكين نشاطًا في أوروبا. وفي ديسمبر 2002، انهار مليونا متر مكعب من الصخور وسقطت في مياه البحر، ما تسبب بموجة ضخمة حول الجزيرة وألحق أضرارًا مادية هائلة، فضلًا عن إصابة ستة أشخاص بجروح.

المزيد من بوابة الوسط