نساء مسلمات يتحدين حظر «البوركيني» بحمام السباحة في فرنسا

قامت نساء مسلمات في فرنسا بتوجيه حملة رائدة في مجال الحقوق المدنية من خلال تحدي حظر ارتداء ملابس السباحة الإسلامية المعروفة بـ«البوركيني» على حمام السباحة.

وقال موقع «سكاي نيوز» الثلاثاء جرى «الترويج للحملة في مدينة جرينوبل جنوب شرق فرنسا على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من قبل تحالف المواطنين».

وقالت المحتجات: «نحن نريد مكانًا يحترم حريتنا من خلال السماح لنا بارتداء ملابس السباحة الخاصة بنا».

وتابعن بالقول: «لانريد القبول بصيف آخر محروم من الوصول إلى المسابح العامة قبل الموجة الحارة المتوقعة».

وتفرض العديد من المدن والبلدات في جميع أنحاء البلاد حظراً على «البوركيني» ، والذي يهدف إلى السماح للمرأة المسلمة بالسباحة في الأماكن العامة مع الالتزام بأحكام إسلامية.

ووفقًا لموقع «أخبار فرنسا بلو» يفرض غرامة على النساء اللاتي يرتدين «البوركيني» غرامة قدرها 35 يورو.

وعلى الرغم من تحذير رجال الإنقاذ من أن ارتداء «البوركيني»، إلا أن النساء اللائي شاركن في الاحتجاج في تجمع جان برون في غرونوبل يوم الأحد الماضي كنا سعيدات بقبول الغرامات التي فرضت عليهن.

وقال تحالف المواطن إن النساء استلهمن من «روزا باركس» لتنفيذ الاحتجاج ، الذي جاء قبل ما يُتوقع أن يكون موجة حارة مكثفة بشكل ملحوظ في فرنسا وأجزاء أخرى من أوروبا.

ويأتي ذلك بعد 64 عامًا من إلهامها، حيث ألقي القبض على السيدة باركس لرفضها التخلي عن مقعدها للركاب البيض أثناء ركوبها في حافلة في مونتغمري بولاية ألاباما بأميركا.

وأدى تحديها إلى المقاطعة التي أدت في النهاية إلى نهاية الفصل العنصري على الحافلات في الولايات المتحدة، والتي أجبرت حتى ذلك الحين السود على الجلوس في الخلف والوقوف إذا لم يكن لدى زبون أبيض مقعد.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط