بهلوانيان يمشيان على حبل مشدود بين أبراج «تايمز سكوير»

نيك واليندا، يمين، وليانا واليندا يسيران على حبل مشدود فوق تايمز سكوير (أ ف ب)

مشى فردان من عائلة واليندا الشهيرة في أوساط السيرك على حبل مشدود على ارتفاع 25 طابقًا في ساحة «تايمز سكوير» في نيويورك الأحد.

وقال نيك واليندا (40 عامًا) لشقيقته ليانا، قبل أن يباشرا سيرهما المحفوف بالمخاطر، «إذا نجحتِ في نيويورك فيمكنكِ أن تنجحي أينما كان. هيا بنا نفعلها في نيويورك»، وفق «فرانس برس».

وبُـثَّ الإنجاز مباشرة وهما باشرا السير على جهتين متقابلتين ليتقدما ببطء مزودين بزانة باتجاه بعضهما البعض، فيما تجمعت الحشود في الأسفل لمتابعتهما.

وعندما التقيا جلست ليانا على الحبل المشدود البالغ طوله 396 مترًا والممدود بين ناطحات سحاب لكي يتمكن شقيقها من المرور فوقها، قبل أن تنتصب مجددًا وتكمل سيرها.

التوتر كان على أشده خصوصًا وأن هذه المحاولة هي الأولى لليانا (42 عامًا) منذ العام 2017 عندما سقطت مع أربعة بهلوانيين آخرين عن علو فاق التسعة أمتار خلال تدريب على هرم بشري مؤلف من ثمانية أشخاص.

وتعرضت لإصابات خطرة جدًّا هددت حياتها، ولا سيما كسور في كل عظام الوجه تقريبًا.

وخلال إنجاز الأحد، الذي استمر 36 دقيقة تقريبًا كان نيك يشجع شقيقته من خلال جهاز بث، بينما كانت تصلي وتغني.

وعبر نيك شلالات نياغرًا العام 2012 على حبل مشدود وممر ليتل كولورادو الجبلي في غراند كانيون في الولايات المتحدة العام الماضي.

وسمحت سلطات مدينة نيويورك لواليندا وشقيقته بمحاولة الأحد، شرط أن يكونا موصولين بحبال. واعتبر نيك أن هذا الشرط زاد من الثقل الجسدي والضغط النفسي.

في العام 2013، رفضت المدينة السماح لنيك بالعبور فوق مبنيي «إمباير ستايت» و«كرايسلر» على حبل مشدود.

ويشكل هذا العمل البهلواني الفريد إنجازًا جديدًا لعائلة واليندا التي تشتهر بتنفيذ مغامرات كهذه من ارتفاعات شاهقة من دون شبكات أمان.

وتعود العروض البهلوانية لهذه العائلة إلى أجيال عدة أيام الإمبراطورية النمساوية المجرية، وبدأت تقديمها في الولايات المتحدة للمرة الأولى في العام 1928، كجزء من سيرك «رينغلينغ براذرز» و«بارنوم وبيلي».

في العام 1978، لقي كارل واليندا، وهو الجد الأكبر لنيك وليانا، حتفه عندما كان يبلغ 73 عامًا أثناء سيره على سلك معلق في سان خوان في بورتوريكو.

وتستقطب نيويورك منذ فترة طويلة أشخاصًا جريئين يسعون إلى تصدر عناوين الصحف، منهم هاري هوديني الذي استطاع التحرر من قفص كان مقيدًا فيه بسلاسل بعدما أُلقي في نهر قبل أكثر من قرن، وحلق إيفل نيفيل بدراجته النارية فوق عشر مركبات في العام 1971.

وفي العام 1974، مشى الفرنسي فيليب بوتي على سلك بين برجي مركز التجارة العالمي على ارتفاع 400 متر.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط