الهند: رصد جثث خلال البحث عن المتسلقين المفقودين

عناصر إسعاف إلى جانب مروحية تابعة للجيش الهندي تشارك في عمليات البحث عن المتسلقين الثمانية الذين فقد أثرهم على ثاني أعلى قمة في الهند، صورة ملتقطة في 3 يونيو 2019 (أ ف ب)

كشف مسؤولون محليون أن المروحية التي تبحث عن ثمانية متسلقين فقد أثرهم على ثاني أعلى قمة في الهند، رصدت أربع إلى خمس جثث، الاثنين.

وقال جوغداند، وهو مسؤول محلي «التقطت بعض الصور خلال عمليات البحث تظهر فيها بشكل غير واضح تمامًا أربع إلى خمس جثث، لكن نوعية الصور سيئة جدًا ولا تتّضح فيها وجوه الأشخاص وملامحهم»، وفق «فرانس برس».

وتظهر في هذه الصور التي اطلعت وكالة فرانس برس عليها ملامح داكنة يبدو أنها جثث ومعدّات مبعثرة في جوار حاجز ثلجي ضخم. وطلبت السلطات إجراء تقييم تقني لانتشال الجثث «في أقرب فرصة».

وكانت مجموعة مؤلفة من أربعة بريطانيين وأميركيين وأسترالية وهندي قررت تسلق ناندا ديفي (7826 مترًا) ثاني أعلى جبل في الهند، وكان يفترض بهم أن يعودوا إلى المخيم الأساسي في 26 مايو. لكن إثر انقطاع أخبارهم، أطلقت عمليات للبحث عنهم الجمعة.

وكانت مجموعة المتسلقين المفقودين بقيادة المرشد البريطاني مارتن موران بدأت التسلق في 13 مايو من معسكر قاعدة مونسياري في ولاية أوتاراخاند الشمالية التي شهدت تساقطات ثلجية كثيفة في الأسبوع الأخير.

والجثث موجودة «على المسلك عينه الذي سلكه المتسلقون»، بحسب ما أوضح مصدر عسكري لوكالة «فرانس برس» طلب عدم الكشف عن هويته.

وأشار هذا الأخير إلى أن «فرص النجاة منخفضة جدًا على علو يتراوح بين 4600 و5500 متر. ومن شبه المستحيل أن يكونوا ما زالوا على قيد الحياة».

وأدت الغيوم الكثيفة إلى تأخير البحث الجوي في منطقة مساحتها 50 كيلومترًا مربعًا تقريبًا لساعات عدة.

ويستند البحث في هذه المنطقة المحددة إلى معلومات وفّرها أربعة من متسلقي جبال بريطانيين تمّت إغاثتهم الأحد.

وكان هؤلاء المتسلقون الأربعة على اتصال مع المجموعة المفقودة حتى 26 مايو حين تساقطت ثلوج كثيفة وحصلت انهيارات أدت إلى إغلاق الممرات.

يأتي مئات المتسلقين من أنحاء العالم إلى الهند سنويًا لتسلق ناندا ديفي الذي يندرج ضمن سلسلة هملايا.

وتضم الهند عشر قمم يزيد ارتفاعها عن سبعة آلاف متر من بينها ثالث أعلى جبل في العالم وهو كانغشينجونغا الواقع بين الهند ونيبال.

وكان أربعة هنود من بين 11 شخصًا توفوا وهم يحاولون تسلق جبل إيفرست خلال الموسم الذي اختتم نهاية الأسبوع المنصرم.