وصول «عثمان» و«حليمة» إلى حديقة حيوانات في نيكاراغوا

صغيرا النمر حليمة وعثمان في حديقة نيكاراغوا الوطنية للحيوانات في سان بدرو، 27 مايو 2019 (أ ف ب)

استقبلت حديقة الحيوانات الوطنية في نيكاراغوا، الإثنين، صغيرين من فصيلة النمر الأبيض النادرة، لينضما إلى مجموعة من السنوريات المهددة الموجودة في الموقع.

هذان الأخوان الصغيران عثمان وحليمة المولودان في المكسيك والبالغان خمسة أشهر، هما الحيوانان الوحيدان من فصيلتهما اللذان لا يزالان موجودين في أميركا الوسطى، وفق مدير حديقة الحيوانات إدواردو ساكاسا، وفقًا لـ«فرانس برس».

ولم يعد هناك سوى بضع مئات من النمور والأسود البيضاء التي يعود لونها إلى وجود جينة متنحية.

وبحسب تقديرات الصندوق العالمي للطبيعة، تراجع عدد النمور البرية من مئة ألف في 1990 إلى حوالي 3900 حاليًا.

ورغم عودة أعدادها إلى الارتفاع في السنوات الأخيرة، لا تزال هذه الفصيلة مهددة بالانقراض وفق المنظمة.

وسُلم عثمان وحليمة إلى نيكاراغوا من حديقة حيوانات مكسيكية يعيش فيها والداهما. ويمثلان هذان الصغيران الجيل الثالث من النمور المولودة في الأسر في هذا البلد.

وأشار مدير حديقة الحيوانات في نيكاراغوا إلى أن هذه النمور «زالت تقريبًا من مواطن عيشها الطبيعية. ثمة أعداد منها تعيش في حدائق حيوانات» أكثر من تلك الموجودة في الطبيعة.

ويمول مستثمر محلي العناية بالحيوانين الصغيرين ويتكفل بطعامهما ومستلزمات الرعاية الخاصة بهما.

المزيد من بوابة الوسط