سَجْن فرنسي ادعى وجود قنبلة على رحلة لمنع والديه من زيارته

حكم على طالب فرنسي بالسجن تسعة أشهر مع وقف التنفيذ (أ ف ب)

حُكِم على طالب فرنسي في الثالثة والعشرين من العمر الثلاثاء بالسجن تسعة أشهر مع وقف التنفيذ لإدانته بتقديم بلاغ كاذب في يناير بوجود قنبلة على طائرة تابعة لشركة «إيزي جت» بهدف منع والديه من السفر لزيارته.

وأقر الشاب بالتهمة الموجهة إليه لدى مثوله أمام محكمة الجنايات، قائلاً إنه كان يريد بشتى الوسائل منع والديه من السفر إلى مدينة رين (غرب) لزيارته، وفق «فرانس برس».

وهذا الشاب الملاحق «تسبب بحالة بلبلة كبيرة في 18 يناير في مطاري رين - دينار وليون - سانت إكزوبيري (وسط شرق)».

ووجه رسالة عبر الهاتف في يوم الرحلة جاء فيها «اسمعوني جيدًا، طائرة إيزي جت المتجهة من ليون إلى رين لن تطير وإلا فإنها ستنفجر»، مما اضطر قائد الطائرة إلى أن يعود أدراجه.

وأدى الأمر أيضًا إلى تأخير أكثر من عشر رحلات فضلاً عن هبوط إحدى الطائرات التابعة لشركة «لوفتهانزا» الألمانية في مطار جنيف السويسري بعد تعذر هبوطها في مطار ليون.

وجرى تعقب الطالب عن طريق نظام التموضع الجغرافي الموجود على هاتفه، وأوقف لدى وصول والديه اللذين سافرا في رحلة أخرى.

وقال الشاب أمام المحكمة «لم أكن أظن أن اتصالاً هاتفيًا سيكون له كل هذا الأثر».

وأوضح الطالب الحائز شهادة في الحقوق أن استقبال والديه كان أمرًا «غير وارد». وقال «كنت أمضي اليوم في تدخين الحشيشة عندما لم يكن لدي دروس».

وحكمت المحكمة على الشاب بالسجن تسعة أشهر مع وقف التنفيذ ووضعه قيد المراقبة لسنتين، فضلًا عن إخضاعه للعلاج والتدريب.

وقال ممثل النيابة العامة «فيما هذا الأمر يشكّل مقلبًا (بنظر المتهم)، ليس كذلك البتة بالنسبة إلى آخرين، لا يمكن الإدلاء بمثل هذه التصريحات في مجتمع الإرهاب فيه موجود».

وسيتعين على الطالب دفع 1900 يورو لمطار رين و1350 يورو لمطار ليون، وهما جهتا الادعاء المدني في القضية.

وقال إنه يسعى إلى وقف تعاطي الحشيشة ليعمل في المحاماة، كما اعتذر من الادعاء المدني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط