طير صغير يعيق إقامة مشروع منجمي ضخم

طلاب يشاركون في تظاهرة من أجل البيئة في ملبورن، 3 مايو 2019 (أ ف ب)

قررت السلطات الأسترالية تعليق الأشغال في مشروع مثير للجدل لإقامة منجم للفحم تابع لمجموعة «أداني» الهندية في أستراليا، إلى حين اتخاذ القائمين على الموقع إجراءات لحماية نوع من الطيور النادرة مهدد جراء المشروع.

ويواجه مشروع «كارمايكل» الواقع قرب الحد المرجاني العظيم في شمال شرق البلاد، منذ انطلاقه عقبات قضائية وإجرائية عدة كما يثير انتقادات كبيرة لدى منظمات تندد خصوصًا بآثاره البيئية السلبية، وفق «فرانس برس».

وتأخر إنجاز هذا المنجم سنوات عدة، كما أصبح من العناوين الانتخابية الشديدة الحساسية قبيل استحقاق 18 مايو التشريعي، إذ يؤشر بحسب المعارضة إلى الثغرات التي تشوب عمل الحكومة الفيدرالية المحافظة في مقاربة الشأن البيئي.

وبعد أشهر من النقاشات، أعلنت حكومة ولاية كوينزلاند، الجمعة، أن مشروع «أداني» سيتوقف إلى حين اتخاذ تدابير لحماية هذا الطائر الصغير، وهو من نوع «بويفيليا سينكتا».

ويؤيد سكان محليون هذا المشروع البالغة قيمته أكثر من عشرين مليار دولار أسترالي (14 مليار دولار أميركي) لأنهم يأملون في أن يؤدي إلى استحداث فرص عمل كثيرة في هذه الولاية التي يسجل فيها قطاع المناجم تراجعًا. لكن في بقية أنحاء أستراليا، يعارض ناخبون كثر المشروع بشدة.

ويؤكد الناشطون البيئيون أن الفحم المنتج الذي يوازي 28 مليون طن من الفحم الحراري سنويًّا موجهة إلى الهند، سيساهم في الاحترار المناخي الذي يضر بالحاجز المرجاني. 

وأعطت الحكومة الفيدرالية خلال الشهر الماضي موافقتها الرسمية على المشروع، لكن كلمة الفصل تعود إلى حكومة كوينزلاند التي يهيمن عليها العماليون.

وعلقت هذه الأخيرة الأشغال الخاصة بالمنجم لدوافع بيئية، مشيرة إلى أن برنامج حماية طيور «بويفيليا سينكتا» ليس بالمستوى المطلوب.

وتشير وزارة البيئة في الولاية إلى أن الجزء الأكبر من أعداد هذه الطيور تعيش في الموقع، كما أن الشركة القائمة على المنجم عليها الحصول على «معلومات أكثر دقة» كي تقدم على أساسها مشروعًا جديدًا لحماية هذه الطيور.

المزيد من بوابة الوسط