زوجان جديدان يقران بذنبهما في فضيحة الجامعات الأميركية

مدخل جامعة كاليفورنيا، 13 مارس 2019 (أ ف ب)

أقر زوجان من كاليفورنيا متهمان بدفع رشاوى لضمان دخول ابنتهما إلى واحدة من أبرز الجامعات الأميركية، بذنبهما الأربعاء، ووافقا على التعاون مع المحققين ما قد يؤدي إلى اتهامات جديدة.

وأشار مكتب المدعي العام الفيدرالي في بوسطن في بيان إن بروس إيساكسون وهو مطور عقاري يبلغ 62 عامًا وزوجته دافينا إيساكسون، أقرا بتهمة التآمر لارتكاب عمليات احتيال. وأقر بروس أيضًا بتهم أخرى من بينها غسل الأموال، وفق «فرانس برس».

وفق بيان الاتهام، دفع الزوجان إيساكسون ما مجموعه 600 ألف دولار لضمان دخول ابنتهما الكبرى إلى جامعة كاليفورنيا ولاحقًا دخول ابنتهما الصغرى إلى جامعة ساوث كاليفورنيا، وهما من الجامعات المرموقة في لوس أنجليس. ومن المتوقع أن يصدر الحكم في 31 يوليو. 

والزوجان إيساكسون هما أول من يوقع اتفاق تعاون مع المحققين بين الأهالي الـ33 المتهمين في هذه الفضيحة، ما قد يساعد المحققين على جمع أدلة كافية لتوجيه الاتهام إلى أولياء الأمور الآخرين.

ومن بين هؤلاء الأهالي هناك خصوصًا الممثلتان المعروفتان فيليسيتي هافمان ولوري لافلين.

ووافقت هافمان الشهر الماضي على الإقرار بذنبها بدفع رشاوى لإدخال ابنتها إلى جامعة مرموقة في الولايات المتحدة.

واعترف الشخص الرئيسي في عملية الاحتيال وليام «ريك» سينغر الذي تقول السلطات إنه تقاضى حوالى 25 مليون دولار في مقابل تقديم رشاوى لمدربين ومسؤولين في جامعات، بأنه مذنب وهو يتعاون مع السلطات.

ومن الجامعات التي شملتها هذه الفضيحة هناك يال وستانفورد وكاليفورنيا وجورجتاون.