غرق رجل وابنه خلال محاولتهما إنقاذ سائح

الحادثة وقعت قرب واحد من أشهر المعالم الأسترالية قبالة الساحل الجنوبي (أ ف ب)

غرق رجل وابنه كانا ضمن فريق إغاثة أثناء محاولتهما إنقاذ سائح كان يسبح قرب أحد أشهر المعالم الأسترالية قبالة الساحل الجنوبي، وفق ما أعلن مسؤولون الإثنين.

وتوفي روس باول (71 عامًا) وابنه أندرو (32 عامًا) الأحد بعد انقلاب قارب الإنقاذ الذي كانا على متنه في الأمواج أثناء محاولتهما إنقاذ رجل ثلاثيني قرب معلم «تويلف أبوسلز» قبالة ساحل ولاية فيكتوريا. وكان السائح الذي لم يكشف عن جنسيته أو اسمه، يتجول عند مصب النهر عندما جرفته الأمواج، وفق «فرانس برس».

وأعلنت شرطة فيكتوريا أنه سحب من المياه إلى جانب منقذ ثالث مصاب بجروح خطرة في مروحية إنقاذ ونقلا إلى المستشفى. وعثر على جثتي الرجل وابنه في المياه بعد فترة وجيزة.

وهزت هذه المأساة مدينة بورت كامبيل السياحية الصغيرة حيث يعيش روس وأندرو، كما أن رئيس الوزراء سكوت موريسون قدم التحية لهما.

وكتب على «تويتر»، «نشكر المسعفين البحريين على خدمتهم ونقدم خالص تعاطفنا لعائلة روس وأندرو وأصدقائهما».

أما شريكة أندرو الحامل بطفلهما الثاني فكتبت على «فيسبوك»، «اليوم فقدنا اثنين من أفضل الأشخاص على الإطلاق.. دائمًا ما كانا يضعان الآخرين في المرتبة الأولى.. حب حياتي ونور حياتي ووالد طفلي الصغير. قلبي مكسور. أفتقدك أندرو باول».

تعد شواطئ أستراليا من بين أكثر نقاط الجذب السياحي في البلاد لكنها تشهد جولات قوية من المد والجزر. لذلك يُنصح السباحون بالبقاء في المناطق المحددة بأعلام والتي يقوم فيها المنقذون بدوريات منتظمة.