مصنع يحول المخلفات الصناعية إلى ذهب

سبائك ذهب صغيرة من مئة غرام في مصنع أغوزي (أ ف ب)

تنزل شبه مقطورة نفايات صناعية ستحول لسبائك أو شظايا رقيقة من الذهب في مصنع «أغوزي» الألماني الذي يعد من المعامل القليلة في أوروبا التي تعيد تدوير المعادن الثمينة لحساب الصاغة.
«أرنو إس»، الذي لا يعطي اسمه الكامل لأسباب أمنية مسؤول عن السلع شبه المصنعة في هذه المنشأة الواقعة في بفورتسهايم، مركز صناعة المجوهرات في ألمانيا، على تخوم الغابة السوداء، التي فتحت أبوابها قبل 128 عامًا، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ويقول: «ليس الذهب الذي يباع الغرام الواحد منه بـ38 يورو مادة مثل غيرها من المواد الأولية»، في زاوية من المبنى الخاضع لمراقبة لصيقة والمطل على نهر إنتس، يجلس عامل وسط كم من الخردوات.

ويقول شتيفان إس، المسؤول عن التصفية، «تحوي نفايات من هذا النوع في بعض الأحيان أقل من 0.1% من الذهب، وتُضغط وتحرق لساعات طويلة في أفران كبيرة قبل تذويبها وصبها في ألواح ستخضع لتحليل كهربائي لمدة أسبوع بغية استخراج المعادن النفيسة منها».

وكل عام يتلقى هذا المعمل آلاف الأطنان من المخلفات الصناعية المتأتية مثلًا من مصانع السيارات وآلات التحفيز الكهربائي والتصفيح والمكونات الكهربائية والأسلاك الإلكترونية والأشرطة المعدنية، وكلها تحوي نسبة ضئيلة من الذهب، علمًا بأن المعادن الثمينة تيسر مرور التيار الكهربائي، ويقوم أيضًا «أغوزي» التابع للعملاق البلجيكي «أوميكور» لإنتاج المعادن بإعادة تدوير مواد أعلى قيمة متأتية من مشاغل المجوهرات، كحلي قديمة أو قطع نقدية، فضلًا عن فتات الذهب المتساقط من صنع الخواتم. 

كذلك يعالج المصنع ورق الزجاج المستخدَم لصقل المجوهرات وملابس صاغة الذهب وقفازاتهم وحتى الغبار الذي تجمعه المكانس الكهربائية من أرضية المشاغل، الذي تختلط به فضلات بسيطة من المعدن الثمين.

وتولد هذه المخلفات عند تكديسها وضغطها «عشرات الأطنان من الذهب المنقى كل عام» في المصنع، بحسب «أغوزي»، وتختلف عمليات استخراج الذهب وتنقيته باختلاف نوع النفايات، فيستخدم تارة التحليل الكهربائي، وتارة أخرى الحرق وفي بعض الأحيان التذويب أو الرش بالحمض. 

وتبقى المرحلة الأبرز تلك القاضية بتذويب المعدن للمرة الأخيرة، فالذهب المسحوق يتحول سائلًا وسط حرارة تبلغ 1200 درجة، ثم يصب السائل في ألواح ليشكل سبائك أو في مرشح فيه ثقوب ينزل منها على شكل شظايا، ويعاد صهر «هذه القطع لإنتاج ذهب أبيض أو زهري اللون بعد إضافة الفضة أو النحاس، وتستخدم في صناعة المجوهرات»، بحسب ما يوضح أرنو اس.

أما السبائك المصنوعة، «فتختلف زنتها بحسب طلب الزبائن، وتوجد سبائك صغرى بزنة 50 غرامًا»، كقطعة شوكولا صغيرة يقدر سعرها بنحو 1900 يورو، وأخرى تزن مثلًا 12.7 كيلوغرام تباع في السوق بنحو 500 ألف يورو.

«أغوزي» هو أول مصنع ألماني لاستخلاص الذهب حائز شهادة «آر جي سي تشاين أوف كاستدي»، وهي أعلى الشهادات في هذا المجال من ناحية تتبع أثر المنتج، ويروج لذهب أُعيد إلى أصله ومراعٍ تمامًا للبيئة، وزبائن هذا الذهب الذي أُعيد تدويره هم بغالبيتهم من الصاغة، فضلًا عن مصارف ومحلات ذهب وأيضًا أشخاص «يعتقدون أن نهاية العالم وشيكة ويكدسون السبائك».

المزيد من بوابة الوسط