إحياء ذكرى وفاة رامبرانت الـ350 بمعرض خاص

بورتريه ذاتي لرمبرانت في متحف ريكميوزيم في أمستردام لمناسبة الذكرى السنوية الـ350 لوفاة الرسام الهولندي الكبير (أ ف ب)

يقام أول معرض مخصص لمجمل أعمال رامبرانت، في متحف ريكميوزيم في أمستردام، وذلك لمناسبة الذكرى السنوية الـ350 لوفاته.

ويتيح المتحف للزوار الغوص في عالم الرسام الهولندي واكتشاف جوانب غير معروفة من حياته، حسب «فرانس برس».

ويضم المعرض حوالى 400 لوحة ورسم، وهو يسعى لأن يظهر كيف أن رسوم البورتريه الذاتي الكثيرة لهذا الفنان من العصر الذهبي لفن الرسم الهولندي وتجسيده للعالم الذي يحيط به قدمت تصورا عن السلوكيات في المجتمع المعاصر.

وأوضح مدير متحف ريكميوزيم تاكو ديبيتس أن «رامبرانت هو أول فنان في التاريخ، حتى أننا في إمكاننا وصفه بأنه أول +مدوّن انستغرام+ بمعنى أنه أول شخص التقط صورا تظهر تفاصيل يومياته».

وقال «لم ينجز أي فنان هذا العدد من البورتريهات الذاتية بقدر رامبرانت. هو يرسم عائلته وأصدقاءه، هو يتنقل في الشارع ويقصد الريف حتى أنه يتيح لنا الدخول إلى غرفة نومه حيث تظهر زوجته المريضة طريحة الفراش».

هذا المعرض الذي يقام بين 15 فبراير و10 يونيو سيكون الفرصة الأخيرة لمعاينة عمله الشهير «دورية الليل» قبل إخضاعه لعملية ترميم تستمر أشهرا عدة. وستكون أيضا فرصة نادرة لرؤية أعمال أقل شهرة لرامبرانت فان رين (1606 - 1669).

وقال ديبيتس «للمرة الأولى في التاريخ، نعرض في متحف ريكميوزيم كل أعمال رامبرانت الموجودة لدينا وهي 22 لوحة و300 رسم أولي و60 رسمًا».

وبعض أعمال الفنان لا تخرج إلى الضوء إلا نادرا. وبحسب ديبيتس «النور يجعل الرسومات تبدو شاحبة، لذا فإننا لا نعرضها البتة تقريبا. مثل هذا المعرض لن يقام مجددا خلال هذا الجيل»، وفق «فرانس برس».

ومن شأن هذا المعرض دفع الزوار للتفكير بشأن العصر الحالي الذي دخلت فيه شبكات التواصل الاجتماعي في سائر أوجه الحياة.

وقال مدير متحف «ريكميوزيم»، «استخدامي مصطلحات مثل سيلفي وإنستغرام مرده إلى كون رامبرنت صاغ نظرتنا الحالية إلى العالم وطريقتنا في التصوير».

وأضاف «لولا رامبرانت، كنا لا نزال نحاول تجسيد أو محاولة تصوير الآلهة وقصص التاريخ القديم».

المزيد من بوابة الوسط