التلوث يتسبب في إغلاق 400 مدرسة في بانكوك

موجة تلوث تضرب بانكوك منذ أسابيع ما يرغم سكانها على وضع أقنعة (أ ف ب)

قررت السلطات في بانكوك إقفال أكثر من 400 مدرسة في العاصمة التايلاندية حتى يوم الجمعة، بسبب مستوى تلوث الجو فيها منذ أسابيع عدة. وهذا القرار غير مسبوق في تاريخ هذه المدينة.

وقال حاكم بانكوك أسوين كواموانغ «أصدرت التوجيهات لكي تغلق 437 مدرسة تابعة لإدارة بانكوك أبوابها اعتبارًا من ظهر الأربعاء وحتى الجمعة»، وفق «فرانس برس».

وأوضح أن ثلاث أو أربع مناطق من العاصمة عرضة للتلوث أكثر من غيرها، ومشيرًا إلى نشر طائرات صغيرة مسيرة لتلقي مادة سائلة فوق المدينة من أجل التقاط جزئيات التلوث الصغيرة.

وعلى مدى أيام عدة حلقت طائرات لاستحثاث المطر وألقت مواد كيميائية من شأنها التسبب في تساقط الأمطار. إلا أن كمية الأمطار المتساقطة فوق المدينة كانت قليلة.

ويتراوح تركز الجزيئات بي أم 2,5 المتناهية الصغر العالقة في الجو والمضرة جدًا بالصحة، في غالب الأحيان بين 80 و100 مايكروغرام بالمتر المكعب في بعض مناطق بانكوك في الأيام الأخيرة. وبلغت الأربعاء 86 مايكروغرامًا.

وحددت منظمة الصحة العالمية المستوى الأقصى للتعرض اليومي لهذه الجزئيات بـ25 مايكروغرامًا في المتر المكعب.

وهذه أسوأ موجة تلوث تصيب العاصمة التايلاندية منذ عام، بحسب ما أكدت منظمة «غرينبيس» المدافعة عن البيئة.

والسبب في موجة التلوث هذه غياب الرياح والأمطار والرطوبة، فضلاً عن وجود غطاء من الهواء الساخن فوق العاصمة يحول دون تبدد الملوثات.

وباتت موجات التلوث تحصل بوتيرة أسرع في بانكوك.

ويعود السبب في ذلك إلى الارتفاع الهائل في أعداد السيارات في المدينة التي تشهد زحمات سير من الأكبر في العالم. وتسير على طرقاتها 9,8 مليون سيارة من بينها 2,5 تعمل على الديزل، فيما يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط