مساعد «إل تشابو»: المتهم دفع رشاوى للرئيس المكسيكي السابق

قال مساعد «إل تشابو» أنه دفع 100 مليون دولار للرئيس المكسيكي السابق (أ ف ب)

قال مساعد سابق لخواكين «إل تشابو» غوسمان خلال إدلائه بشهادته أمام محكمة في نيويورك إن تاجر المخدرات الشهير دفع رشاوى للرئيس المكسيكي السابق إنريكه بينيا نييتو بقيمة مئة مليون دولار تقريبًا.

ونفى فرانسيسكو غوسمان مدير مكتب الرئيس المكسيكي السابق على الفور ذلك، واصفًا هذه الاتهامات بأنها «خاطئة وسخيفة وتندرج في إطار القدح والذم»، وفق «فرانس برس».

وشدد على أنه في ظل حكم بينيا نييتو (2012-2018) «تم تحديد مكان وجود خواكين غوسمان وتوقيفه وتسليمه» إلى الولايات المتحدة.

وهي المرة الأولى منذ بدء محاكمة «إل تشابو» في نوفمبر التي يتهم فيها أحد الشهود الرئيس المكسيكي الذي حل مكانه في 30 نوفمبر أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.

وسأل محامي الدفاع جيفري ليكتمان الشاهد أليكس سيفوينتيس «هل دفع غوسمان رشاوى بقيمة مئة مليون دولار إلى الرئيس بينيا نييتو؟» فرد هذا الأخير «أجل»، بحسب ما نقل عدة صحفيين كانوا حاضرين خلال الجلسة لكنه قال بعد ذلك إنه غير متأكد من المبلغ بالتحديد.

وأليكس سيفوينتيس هو تاجر مخدرات كولومبي تعاون بشكل وثيق مع القضاء الأميركي بعدما كان من 2007 وحتى توقيفه في نوفمبر 2013 معاونًا لإل تشابو. وعاش معه في جبال ولاية سينالوا المكسيكية بين العامي 2007 و2009.

ويواجه إل تشابو الذي سلم للولايات المتحدة في يناير 2017 احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وهو متهم بتزعم كارتل سينالوا لمدة 25 عامًا بالاشتراك مع إسماعيل زامبادا (الفار حاليًا)، إلا أنه يخوض المحاكمة على أساس عدم الاعتراف بالتهم الموجهة إليه.

وقال المحامي مجددًا «هل كانت الرسالة (من خلال هذه الرشاوى) أن غوسمان لا يحتاج إلى أن يبقى متخفيا؟». ورد أليكس سيفوينتيس على ذلك بالإيجاب، موضحًا أن هذا ما قاله له إل تشابو.

وأكد سيفوينتيس بذلك علنًا إفادة جمعها المحققون الأميركيون في يناير 2016 وتطرق فيها إلى هذه الرشاوى.

وفي مطلع المحاكمة، قال محامي الدفاع في مرافعته الافتتاحية عندما كان بينيا نييتو لا يزال رئيسًا إن «إل تشابو» كان «كبش فداء» لحكومة مكسيكية فاسدة.

نفي قاطع
واتهم ليكتمان يومها بينيا نييتو وسلفه فيليبي كالديرون (2006-2012) بتلقي المال من كارتل سينالوا إلا أنهما نفيا نفيًّا قاطعًا أن يكونا قبضا المال منه.

وقال أليكس سيفوينتيس في يناير 2016 للمحققين إن الرئيس بينيا نييتو طالب في الأساس بمبلغ 250 مليون دولار لكن إل تشابو خفضه إلى مئة مليون، بحسب ما قال ليكتمان. وأوضح الشاهد الثلاثاء أنه لم يعد يذكر المبلغ الأساسي.

وأشار أيضًا في إفادته في يناير 2016، بحسب ما قال المحامي، إلى أن امرأة معروفة تحت اسم «كومراد ماريا» سلمت المبلغ إلى الرئيس المكسيكي في أكتوبر 2012. وقال سيفوينتيس الثلاثاء، إنه لم يعد يذكر هذه القضية بوضوح.

وحتى الآن كان أعلى مسؤول مكسيكي متهم بالفساد في إطار محاكمة «إل تشابو» هو خينارو غارسيا لونا وزير الأمن السابق الذي نفى بشكل قاطع أن يكون تلقى أموالًا كما ادعى أمام المحكمة خيسوس زامبادا شقيق إسماعيل زامبادا.

ويتوقع أن ينتهي الادعاء من تقديم شهوده في 23 يناير.