استحثاث المطر للتخلص من التلوث

طبقة من الضباب الدخاني تغلف العاصمة التايلاندية بانكوك في 14 يناير 2019 وتنوي السلطات استحثاث المطر لتبديدها (أ ف قب)

بغرض تبديد موجة التلوث الكبيرة المسيطرة على الغلاف الجوي في بانكوك، تنوي السلطات التايلاندية القيام بعملية استحثاث للمطر.

وقال المدير العام لدائرة السيطرة على التلوث برالونغ دومرونغتاي: «استحثاث المطر قد يحصل غدًا (الثلاثاء) لكن ذلك رهن بالرياح والرطوبة»، وفق «فرانس برس».

وتقوم التقنية على إلقاء كمية كبيرة من المواد الكيميائية في الغيوم، من أجل التسبب بتشكل بلورات جليد تسرع في هطول الأمطار.

وبلغ تركز الجزئيات بي ام 2,5 المتناهية الصغر العالقة في الجو والمضرة جدًا بالصحة، 102 مايكروغرام بالمتر المكعب في بعض المناطق في الأيام الأخيرة في بانكوك على ما أفادت دائرة السيطرة على التلوث.

وحددت منظمة الصحة العالمية المستوى الأقصى للتعرض اليومي لهذه الجزئيات بـ25 مايكروغرامًا في المتر المكعب.

وهذه أسوأ موجة تلوث تصيب العاصمة التايلاندية منذ عام على ما أكدت منظمة «غرينبيس» المدافعة عن البيئة.

وقال تارا بواكامسري مدير المنظمة في تايلاند «كانت بانكوك صباح الإثنين استنادًا إلى قياساتنا عاشر أكثر المدن تلوثًا في العالم»، مضيفًا أن هذا التلوث الذي بدأ الجمعة «سيستمر لأيام عدة بعد».

والسبب في موجة التلوث هذه غياب الرياح والأمطار والرطوبة فضلاً عن وجود غطاء من الهواء الساخن فوق العاصمة يحول دون تبدد الملوثات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط