استئصال عُقيدتين سرطانيتين من رئة عميدة المحكمة العليا الأميركية

روث بايدر غينسبورغ في واشنطن، 30 نوفمبر 2018 (أ ف ب)

استُئصلت أخيرًا عُقيدتان كانتا رصدتا في إحدى رئتي عميدة المحكمة العليا الأميركية القاضية روث بايدر غينسبورغ بعد فحوص طبية خضعت لها، بحسب ما أعلنت متحدثة باسم المحكمة.

وقالت كاثلين أربرغ في بيان إن القاضية التقدمية البالغة 85 عامًا التي خضعت لعملية جراحية الشهر الماضي، «تتعافى طبيعيًا بعد هذه العملية»، وفق «فرانس برس».

وتابعت المتحدثة «أظهرت فحوص بعد العملية أن المرض زال ولا حاجة لأي علاج إضافي». 

وبعدما تغيبت عن الجلسات هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ تعيينها في هذه الهيئة القضائية قبل ربع قرن، ستواصل العمل من منزلها الأسبوع المقبل.

وتعرضت روث لحادثة سقوط في 7 نوفمبر مما أدى إلى كسور في الضلوع. وبعد كشف العُقيدتين السرطانيتين في رئتها، تم استئصالهما في 21 ديسمبر بمستشفى بنيويورك.

وتابع الديمقراطيون باهتمام تطور الوضع الصحي لهذه المرأة التي تمثل رمزًا من رموز الحركة النسوية والتقدمية، خصوصًا لخشيتهم من أن يتيح رحيلها للرئيس دونالد ترامب إبدالها بقاض محافظ.

وتتولى المحكمة العليا البت في مسائل أساسية في المجتمع بينها الإجهاض وحيازة الأسلحة النارية وحقوق الأقليات وحماية البيئة.

ولطالما أكدت بايدر غينسبورغ المعينة لمدى الحياة في هذه الهيئة كسائر الأعضاء الآخرين، أنها لن تتقاعد إلا عندما تشعر بأنها باتت عاجزة عن العمل.

المزيد من بوابة الوسط