لفتة تكريمية لضحايا إسكوبار على واجهة مسكنه

مبنى موناكو المقر السابق لتاجر المخدرات بابلو إسكوبار في كولومبيا، 11 ديسمبر 2018 (أ ف ب)

غُطي المبنى الذي كان يقطنه بابلو إسكوبار في مدينة ميديين الكولومبية والمنوي هدمه قريبا، بصور لضحايا تاجر المخدرات الأشهر في العالم.

وستبقى هذه الصور الكبيرة على المبنى المتداعي حتى 22 فبراير 2019 التاريخ المحدد من البلدية للهدم، وفق «فرانس برس».

وكُتب على إحدى اللافتات الموضوعة عند واجهة المبنى الفاخر السابق الذي يقصده السياح يوميًّا لمعاينة مسكن إسكوبار «احترموا وجعنا، كرّموا ضحايانا (1983 - 1994). 46 ألفا و612 روحا أزهقت».

كذلك وُضعت صور الصحفي غييرمو كانو الذي قتل في 1986 والمرشح الرئاسي السابق لويس كارلوس غالان وقائد الشرطة فالديمار كوينتيرو اللذين قتلا في 1989، مرفقة برسالة بالإنجليزية مفادها «هذا ليس خيالا، هذا واقع».

هذه المبادرة جزء من الحملة التي أطلقتها بلدية ميديين لإظهار وجه آخر للاتجار بالمخدرات لا تظهره المسلسلات التلفزيونية والجولات السياحية في المدينة.

وقال رئيس بلدية المدينة فيديريكو غوتييريز أمام الصحفيين «بات هناك رسائل يجب أن تدفعنا إلى التفكير».

وستحل حديقة بمساحة خمسة آلاف متر مربع محل المبنى إثر هدمه بعد ربع قرن على وفاة إسكوبار الذي قتل في 2 ديسمبر 1993 على يد الشرطة لدى محاولته الفرار من دارته.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط