أردنيان يسعيان إلى وضع اسم بلدهما على خارطة الدول المنتجة النبيذ

عمر زعمط الذي درس صناعة النبيذ في فرنسا داخل مصنع «سان جورج» 5 نوفمبر 2018 (أ ف ب)

تسعى عائلتا زعمط وحداد الأردنيتان إلى وضع اسم الأردن على خارطة الدول المنتجة النبيذ والمصدرة له، مع التأكيد على أنه «من أجود الأنواع» وكان يصنع في الأردن حتى قبل المسيح، لكن مشوار العالمية لا يزال في أول الطريق. 

ويقول صانع النبيذ عمر زعمط الذي تدرب في فرنسا وهو يدير مصنع «زعمط» الذي ينتج نبيذ «سان جورج» لوكالة «فرانس برس» إن «صناعة النبيذ في الأردن تعود إلى قبل أكثر من 2000 سنة، لقد ضاعت تمامًا منذ قرون، ومن مسؤوليتنا إعادة إحياء هذه الصناعة». 

ويروي زعمط: «في العام 1996، بدأنا بإنتاج النبيذ واليوم نحن ننتج سنويًا بحدود 400 ألف لتر مع 30 نوعًا من النبيذ بعنب صحي دون مواد كيميائية أو مبيدات»، مضيفًا: «ما زلنا في بداية الطريق، وحلمي أن يصبح النبيذ الأردني على الخارطة العالمية». 

ويروي فراس حداد، مدير التسويق في شركة «معامل النسر للتقطير» التي تنتج نبيذ «جوردان ريفر»، من جهته لوكالة «فرانس برس»: «في العام 1975 أنشأنا أول مصنع متخصص بصناعة النبيذ وكنا ننتج نوعين، الأحمر والأبيض، ونأتي بالعنب من السويداء في سورية. أما اليوم، فنحن ننتج حوالي 45 نوعًا معظم شتلاته جئنا بها من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا».

ويضيف: «نريد إعادة النبيذ الأردني الذي كان يصنع على هذه الأرض 30 سنة قبل الميلاد، إلى الواجهة». 

إلا أن عالم الآثار السويسري، أويلي بلوالد، الذي يعمل في منطقة بترا الأثرية منذ 27 عامًا، يؤكد أن الأردن عرف صناعة النبيذ قبل آلاف السنين.

ويشير إلى أن الإنتاج تزايد كثيرًا في العصر الروماني والعصر البيزنطي، مشيرًا إلى أنه وجد في منطقة شمال بترا آثار «82 مصنع نبيذ» بعضها ضخم جدًا.

وبحسب حداد، فإن سبب تميز النبيذ الأردني هو «زراعة الكروم في محافظة المفرق، وهي واحدة من أكثر المناطق خصوبة في المملكة مع تربة بازلتية شهدت براكين قبل آلاف السنين وتقع على ارتفاع 840 مترًا فوق مستوى سطح البحر وتتمتع بمياه جوفية و330 يومًا مشمسًا في السنة». وتنتج الشركة حوالي نصف مليون زجاجة من النبيذ الأحمر والنبيذ الأبيض سنويًا، وتصدر كميات محدودة منها للخارج، وقد حازت 96 جائزة، منها خمس ذهبية من فرنسا وآخرها «تشالنج إنترناسيونال دو فان» للعام 2016. 

ويقول حداد: «صدرنا شحنات إلى أستراليا قبل أشهر، والآن لدينا شحنة في طريقها إلى كاليفورنيا وقريبًا لدينا شحنة أخرى ستتوجه إلى باريس».