أغرب فندق في العالم.. تحفة هندسية داخل مقلع قديم للصخور

لقطة جوية لفندق إنتركونتيننتل ووندرلاند الذي فتح أبوابه في 15 نوفمبر 2018 في مدينة شنغهاي الصينية (أ ف ب)

افتتح في شنغهاي فندق فاره في موقع كان يستخدم كمقلع للصخور، وبلغت قيمته 288 مليون دولار في إطار عمل فريد.

ويتألف فندق «إنتركونتيننتل شنغهاي ووندرلاند» الجديد ذو تصنيف الخمس نجوم من 17 طبقة، تضم 336 غرفة وجناحًا، وهو أحد المشاريع الضخمة ذات التصاميم الجريئة التي تتزايد في الصين منذ سنوات.

وأقيم الفندق في قلب مقلع قديم للصخور، بجانب شلال للمياه على ارتفاع حوالى 90 مترًا، وفق «فرانس برس».

ويقع الفندق على بعد حوالى ساعة بالسيارة من وسط شنغهاي، فيما يمكن النزول في غرفه في مقابل أسعار تبدأ بـ3394 ين (490 دولارًا) لليلة الواحدة.

ويضم الموقع طبقة كاملة للأجنحة تحت مستوى المياه، لكن لا يمكن للنزلاء فيها التمتع بمعاينة أعماق مقلع شينكينغ إذ إن النوافذ معزولة عن الخارج عن طريق أحواض أسماك كبيرة.

ويقول كبير مهندسي شركة «شيماو بروبرتي» المصممة للمشروع تشين شاوشانغ: «هذا مشروع جديد بالكامل لم نر مثيلًا له قبلًا»، مضيفًا: «لم يكن هناك أي مراجع أو حالات أو تجارب في إمكاننا التعلم منها لحل كل المشكلات».

واجه المهندسون الذين أنجزوا المشروع مشكلات غير متوقعة. فقبل البناء الذي انطلق في 2013، تسبب هطول كميات كبيرة من الأمطار بطوفان نهر مجاور على موقع المقلع ما غطى نصف مساحته.

ويوضح تشين: «لو حصل هذا الأمر بعد إنجاز البناء، لكان ذلك بمثابة ضربة قاضية» للمشروع.

ويمثل الشلال أحد أكثر الأجزاء إثارة للانتباه في هذا المشروع. ويمكن للنزلاء الأكثر حبًا للمغامرة تسلق الصخور في الموقع.

ويؤكد القائمون على الفندق على المنافع البيئية للفندق، لافتين إلى أن المقالع المهجورة غالبًا ما تتحول مكبات للنفايات.

ويقول المهندس البريطاني مارتن جوتشمان، الذي رافق إنجاز المشروع منذ انطلاقه قبل 12 عامًا «كانت فكرة فريدة تمامًا، أن نحوّل موقعا منسيًا إلى معلم مميز ونعطيه حياة جديدة».

وترافق النمو الاقتصادي السريع في الصين مع طفرة في المشاريع العمرانية التي تميز الكثير منها بغرابة تصاميمه.

ودعا الرئيس الصيني شي جينبينغ إزاء هذا الوضع إلى وقف «المنشآت الهندسية الغريبة والمبتذلة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط