بمشاركة ليبية.. تحديات الصحافة في منتدى دولي بتونس

الجلسة الافتتاحية لمنتدى الصحافة الدولية في تونس، 15 نوفمبر 2018 (خاص لـبوابة الوسط)

انطلقت في تونس، الخميس، أعمال «المنتدى الدولي الأول للصحافة» بمشاركة إعلاميين وصحفيين ليبيين من بين نحو 500 صحفي من 30 دولة لمناقشة واقع ومستقبل مهنة الصحافة، تحت عنوان «نشر وسائل إعلام مفيدة للمجتمع وللديمقراطية»

يُعقد هذا المنتدى، الذي يستمر 3 أيام، بمبادرة من «جمعية الصحافة والمواطنة» الفرنسية التي تنظّم سنويًّا «منتدى الصحافة في تور»، المدينة الواقعة في وسط غرب فرنسا.

وينظم هذا الملتقي نحو 45 ورشة عمل ومؤتمر ومناظرة واجتماعات مع الجمهور العام باللغتين الفرنسية والعربية، وتسلط الضوء على قضايا مهنية هامة مثل «مستقبل وسائل الإعلام المطبوعة»، و«التحقق من الصور والمعلومات» و«تدريب صحفيي الغد» و«صحافة السلام في زمن الحرب». 

ويسعى الملتقى الذي يقام في مدينة الثقافة ومسرح الفن الرابع، إلى بناء مساحة حوار إيجابية بين الجهات الفاعلة من ضفتي البحر الأبيض المتوسط، لتبادل الخبرات ومناقشة الأوضاع المهنية لقطاع الصحافة.

وقال رئيس الجمعيّة جيروم بوفييه إنّ المنظّمين يطمحون لأن يصبح «منتدى الصحافة بتونس» ملتقى دوريًا يعقد مرة كل سنتين وموعدًا «لا غنى عنه لمن يؤمنون بإعلام نوعي».

وأضاف أنّ المنتدى سيشهد حوارات بين أهل الصحافة والإعلام من صحفيين ومديري صحف ومدوّنين ومدرّسي إعلام، إضافة إلى جمعيات للصحفيين من دول حوض البحر المتوسط وأفريقيا وشمال أوروبا الناطق بالفرنسية.

ويشهد المنتدى أيضًا نقاشات مفتوحة أمام العموم وورش عمل مهنية تتناول قضايا استقلال الإعلام العمومي والأخبار المضلّلة والأمن الرقمي والأدوات الإعلامية الحديثة.

كما يرمي «منتدى الصحافة بتونس» إلى تشكيل شبكة تضمّ صحفيين استقصائيين فرنكوفونيين من ضفتي المتوسّط لتشجيعهم على التعاون في إجراء تحقيقات استقصائية حول قضايا تتخطّى حدود دولهم.

ومن المقرر عقد النسخة الثانية في خريف العام 2020، تزامنًا مع انعقاد قمة رؤساء الدول الناطقة بالفرنسية، فيما يتعلق بالطبعة التاسعة والثلاثين لرابطة الصحافة الفرنكوفونية التي نظمها الاتحاد الدولي للصحافة الفرنسية.

إحدى جلسات منتدى الصحافة الدولية في تونس، 15 نوفمبر 2018 (خاص لـ بوابة الوسط)