«كعكي».. فنان ليبي يرسم بالمقص على الرؤوس

كعكي فنان يرسم بالمقص (بوابة الوسط)

ينتشر حول العالم عدد كبير من مصففي الشعر، غير أن عددًا قليلاً منهم هو مَن يملك موهبة حقيقية، وبطل قصتنا شاب ليبي بدرجة فنان، يرسم بالمقص والمشط ويزيِّن الرؤوس بأشكال ورسومات مبهرة.
هو محمد أحمد صالح القبائلي، المشهور بلقب «كعكي»، من مواليد 1992، ويدرس حاليًّا الإعلام في جامعة بنغازي.

عن موهبته وتفاعل الناس معه، يقول «كعكي» لـ «بوابة الوسط»: «موهبة الرسم على الشعر تمثل تحدي الحلاق مع نفسه قبل أن تكون هواية. الرسم على الشعر يتكون من شيئين، فيجب أن تكون فنانًا رسامًا خارج نطاق الحلاقة، ويجب أن تكون محترفًا لحلاقة الشعر، والرسم بالحلاقة يعتبر فنًا تشكيليًّا مثل النحت أو الرسم بالرمال، وأنا قادر على أن أرسم بالرمال أو بالشعر أو النحت، أما بالنسبة لتفاعل الشارع مع هذه الهواية، فالناس يقابلونها في البداية باستغراب ثم إعجاب كأي فن آخر، ونحن نادرون جدًّا.. وفي وقت يتعامل معي الناس على أنني فنان موهوب ويلتقطون الصور معي، هناك مَن يرى الأمر غير لائق ويرجعون ذلك للعادات والتقاليد والدين».

ويتحدث القبائلي عن بدايته فيقول: «أنا من سكان قرية الزويتينة على بعد 20 كيلومترًا من مدينة أجدابيا، وفي سنة 2009 كان عمري 18 سنة وكان لي جار حلاق كنت أذهب معه إلى صالونه الصغير لأتعلم منه وبعدها أحلق للأطفال الصغار حلاقة عادية جدًّا، وبعد نحو شهرين من احترافي الأمر ساعدني والدي في افتتاح صالون صغير خاص بي، وفيه كنت أحلق للزبائن بالمجان على اعتبار أنني ما زلت أتعلم وذلك حتى العام 2012، ثم انتقلت إلى صالون حلاقة في مدينة أجدابيا وحينها بدأت في تطوير مهارتي ورسم بعض الخطوط البسيطة على رؤوس الزبائن.. ورويدًا رويدًا بدأت أتمكن من الأمر».

ويواصل: «بعد العام 2015 انتقلت إلى مدينة بنغازي مع بداية (عملية الكرامة)، وتركت أجدابيا لأنها كانت تحت سيطرة تنظيم (داعش) واُغتيل صديقي المقرب وتعرضت للتهديد بالاغتيال كذلك، وهذا سبب انتقالي إلى مدينة بنغازي، ووقتها انتقلت لمرحلة جديدة من الموهبة، إذ كنت أتابع بعضًا من مشاهير هذا الفن حول العالم وأحاول تقليد ما يقدمونه، فيما كانت أول رسمة لي على الشعر للمشير خليقة حفتر كنوع من الشكر لهذا الرجل ودعمًا للجيش الليبي».

وردًّا على سؤال: هل الزبائن يطلبون أشكالًا وشخصيات بعينها عند البدء بحلاقة شعرهم؟، يقول الشاب الليبي الموهوب: «أجل هناك طلب من الزبائن بالرسم على الرأس من لاعبي أندية كرة القدم الليبية ومن فنانين الراب ومن أطفال صغار، ومنهم مَن كان يريد رسم صورة شهيد في معركة الكرامة يعرفه أو من أقاربه، وأنا أيضًا من وقت لآخر أرسم بعض الشخصيات أو الرسومات، وتحتاج الرسمة من ساعة ونصف الساعة إلى ثلاث ساعات أحيانًا حسب دقة الرسمة، وطبعًا يختلف السعر حسب صعوبة الرسمة والوقت الذي تستغرقه».

كعكي فنان يرسم بالمقص (بوابة الوسط)
كعكي فنان يرسم بالمقص (بوابة الوسط)
كعكي فنان يرسم بالمقص (بوابة الوسط)