استبعاد مرشح لهيئة المحلفين لولعه بـ«إل تشابو»

خواكين «إل تشابو» غوسمان بعيد توقيفه في المكسيك، 8 يناير 2016 (أ ف ب)

أخذت عملية اختيار المحلفين في محاكمة زعيم عصابات المخدرات المكسيكي خواكين «إل تشابو» غوسمان منحى غير متوقع بعدما طلب أحد المحلفين المحتملين توقيعًا من المتهم المشتبه بتزعمه على مدى ربع قرن أحد أكبر الكارتلات في العالم.

وهذا المحلف المحتمل وهو رجل مولود في مدينة ميديين الكولومبية ويقيم في نيويورك منذ عقدين، قال الإثنين إنه مولع بالمسلسلات التلفزيونية الإجرامية ويعرف جيدًا عالم تجارة المخدرات بفعل أصوله الكولومبية. وتُعرف مدينة ميديين عالميًّا بأنها شكّلت مركز تجارة الكوكايين في العالم خلال فترة نفوذ تاجر المخدرات بابلو إسكوبار الذي توفي العام 1993، وفق «فرانس برس».

وطلب هذا الرجل أيضًا من أحد الكتبة في المحكمة مساعدته في الحصول على توقيع من «إل تشابو» الذي كان لسنوات المطلوب رقم واحد في الولايات المتحدة بعد وفاة زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن. وطلب أحد المدعين العامين إثر ذلك استبعاد هذا الرجل بحجة أنه «مولع» بتاجر المخدرات «إل تشابو». غير أن محامي الدفاع احتج على ذلك.

وسأله القاضي مباشرة «لماذا طلبت توقيعًا من المتهم»، فأجاب الرجل «أنا معجب به بعض الشيء». وتمت عندها إزالة اسمه نهائيًّا من القائمة. وعلى مقاعد الاتهام، تفاعل «إل تشابو» الذي كان يرتدي بزة سوداء وقميصًا أزرق مبتسمًا إزاء ما حصل.

وبدأت الإثنين عملية اختيار المحلفين الإثني عشر والأعضاء الستة الرديفين في هذه المحاكمة المتوقع استمرارها حوالي أربعة أشهر، على أن تنتهي الجمعة.

وحتى اللحظة، أجريت مقابلات مع 58 شخصًا من أصل مئة وقع عليهم الاختيار في التصفية ما قبل النهائية فيما جرى استبعاد 27 آخرين.

وأبدى محلفون محتملون كثيرون خشيتهم من فكرة اختيارهم للانضمام إلى الهيئة.

والإثنين، جرى استبعاد امرأتين بعدما أشارتا إلى أنهما تخشيان ردود فعل انتقامية من أقرباء «إل تشابو».

كذلك استبعد أحد الأشخاص المرشحين لدخول هيئة المحلفين إثر نقله إلى المستشفى جراء إصابته بنوبة هلع.

المزيد من بوابة الوسط