هاري وميغن يزوران متنزهًا وطنيًّا في نيوزيلندا

الأمير هاري وزوجته ميغن مع تلاميذ مدرسة في ويلينغتون، 29 أكتوبر 2018 (أ ف ب)

زار الأمير هاري وزوجته ميغن متنزه أبيل تاسمان الوطني في نيوزيلندا، حيث اُستُقبلا على الطريقة التقليدية تحت المطر في اليوم التالي من زيارتهما البلد في إطار جولة في المحيط الهادئ.

وأبدى هاري أمام المحتشدين سعادته لأن الأحوال الجوية كانت مواتية ليستقل مع زوجته مروحية من طراز «إن إتش 90» تابعة للقوات الجوية النيوزيلندية من العاصمة ويلينغتون، وفق «فرانس برس».

وصرح بأن «توقعات الأرصاد الجوية كانت أسوأ من هذا بكثير. ونحن سعداء جدًّا لتمكننا من المجيء». وأردف أن «المطر نعمة للجميع فأنا وزوجتي والصغير في بطنها ممتنون لأننا هنا. ونحمل لكم تحيات جدتي، جلالة الملكة، وكل أفراد عائلتنا».
وتنزه الزوجان في الحديقة قبل أن يتناولا الغداء مع تلاميذ مدرسة محلية.

وتناول الأمير هاري وزوجته الشاي في وقت سابق من النهار مع أفراد طاقم يعنى برعاية الصحة العقلية. وأشاد الأمير بعمل طاقم جمعية «فويسز أوف هوب»، التي تعنى بمكافحة آفة الانتحار في أوساط الشباب. وقال: «لكم مني كل الاحترام يا شباب. فكل منا بحاجة إلى مَن يواسيه». وقالت ميغن من ناحيتها: «أنتم تقومون بعمل رائع».

ونيوزيلندا هي المحطة الأخيرة لدوق ودوقة ساسكس في جولتهما في المحيط الهادئ الممتدة على 16 يومًا، التي شملت أربعة بلدان تزامنًا مع انطلاق مسابقة «إنفيكتوس غيمز» في نسختها للعام 2018 في سدني.

واُستُقبل الأمير هاري وزوجته ميغن بحفاوة لدى وصولهما الأحد إلى العاصمة النيوزيلندية، في إطار مراسم ترحيب تقليدية على طريقة سكان الماوري.

وهما اجتمعا برئيسة الوزراء النيوزيلندية وشاركا في حفل لمناسبة مرور 125 سنة على منح النساء حق التصويت في الانتخابات لتصبح نيوزيلندا أول بلد يخولهن الاقتراع.

وتختتم الخميس جولة دوق ودوقة ساسكس في المحيط الهادئ التي توقفا خلالها أيضًا في جزر فيجي وتونغا.

المزيد من بوابة الوسط