أطول جسر بحري في العالم من هونغ كونغ إلى ماكا

جزء من جسر بين هونغ كونغ وجوهاي وماكاو، 23 أكتوبر 2018 (أ ف ب)

باشر أول المسافرين المتحمسين مسلحين بهواتفهم الذكية سلوك أطول جسر بحري في العالم يربط بين هونغ كونغ وماكاو والصين القارية عبر مصب نهر اللؤلؤ.

ويرى البعض في الجسر رائعة هندسية فيما ينتقد آخرون كلفته الباهظة. ودشن الرئيس الصين شي جينبينغ الجسر الثلاثاء، وفق «فرانس برس».

والمشروع مؤلف من جسر يمتد على 55 كيلومترًا فوق مياه المصب الرمادية، ومن نفق تحت الماء. وهو يسمح بفضل جزر صناعية خصوصًا ومحولات مرورية ضخمة بربط جزيرة لانتو في هونغ كونغ شرقًا بماكاو غربًا ومدينة جوهاي في غوانغدونغ.

وصباح الأربعاء تجمع ركاب ومجموعات من السياح أمام محطة النقل البري من جانب هونغ كونغ، حيث كانت توزع شركات حافلات مخولة سلوك الجسر حلويات صينية مجانًا.

وأوضحت أنجي تشينغ (58 عامًا) قبل أن تصعد إلى حافلة متجهة إلى ماكاو «أريد أن أجرب الجسر لأرى إن كان عمليًا. أريد أيضًا أن أستمتع بالمنظر فهذا مشروع هندسي تاريخي».

حركة سير محدودة
وشهدت ورشة البناء الضخمة جدًا التي بوشرت العام 2009، تأخرًا كبيرًا وزيادة في الكلفة وملاحقات قضائية بتهم الفساد، فضلًا عن مقتل عمال.

وتعول السلطات على هذا الجسر والنفق لتعزيز التبادل التجاري من خلال التقريب بين ضفتي المضيق.

لكن معارضي المشروع في هونغ كونغ يعتبرون أنه مشروع مبالغ به وكلفته تزيد على فائدته. وهم يرون أيضًا أنه محاولة أخرى لبكين لزيادة هيمنتها على المستعمرة البريطانية السابقة التي تتمتع، على الورق، باستقلال ذاتي واسع.

ويطل الجسر بشكل رائع على المحيط والجبال والجزر الصغيرة المنتشرة في المصب. وكان الجسر غارقًا جزئيًّا في ضباب صباحي عندما سلكه فريق من وكالة «فرانس برس» في حافلة. لكن ذلك لم يمنع مسافرين متحمسين من تصوير الرحلة كاملة عبر هاتفهم الذكي باتجاه ماكاو المستعمرة البرتغالية السابقة.

وحركة السير كانت محدودة جدًا على الجسر مما يعيد إلى الأذهان انتقادات بعض سكان هونغ كونغ للقيود الصارمة المفروضة على السائقين.

وقال وزير النقل في هونغ كونغ فرانك تشان «كل المنشآت الكبيرة تسجل عددًا قليلًا من الركاب وحركة محدودة عند إطلاقها. نحتاج إلى وقت ليتحسن الوضع».

ساعة بين هونغ كونغ وماكاو
ومنح عشرة آلاف ترخيص فقط إلى سكان من هونغ كونغ يرغبون بقيادة سيارتهم إلى جوهاي، بالاستناد إلى معايير صارمة جدًا من بينها وظيفة رسمية في الصين القارية أو التبرع لهيئات خيرية في الصين. لذا فإن غالبية الرحلات تتم بواسطة حافلات حاصلة على ترخيص.

وقدرت الحكومة في وقت سابق أن تمر 29 ألف سيارة يوميًّا على الجسر بحلول العام 2030.

وتستغرق الرحلة من هونغ كونغ إلى كازينوهات ماكاو ساعة عبر الجسر أي الوقت نفسه الذي تحتاجه العبارات التي تقوم برحلات شبه متواصلة ولا سيما خلال ساعات الذروة.

ويندرج هذا الجسر والنفق ضمن مشروع «غريتر باي إيريا» الحكومي الصيني في المنطقة.

وينص المشروع على إدراج منطقتي هونغ كونغ وماكاو اللتين تتمتعان بوضع خاص ضمن منطقة واحدة مترامية الأطراف يزيد عدد سكانها على 75 مليون نسمة مع تسع مدن أيضًا من غوانغدونغ.

ومن مكونات هذا المشروع أيضًا خط قطارات سريعة بين كانتون وهونغ كونغ وضع في الخدمة في سبتمبر.

المزيد من بوابة الوسط