افتتاح أول مقهى «ستاربكس» بلغة الإشارة

افتتاح أول مقهى «ستاربكس» بلغة الإشارة (أ ف ب)

افتتحت شبكة «ستاربكس»، الثلاثاء في واشنطن، أول مقهى لها في الولايات المتحدة يتقن جميع أفراد طاقمه لغة الإشارة، مؤلف من أشخاص يعانون صممًا تامًا أوجزئيًا.

ويبدو هذا المكان للوهلة الأولى كأي مقهى آخر تابع لهذه الشبكة الشهيرة، إذ ينشط موظفون شباب بقمصان سوداء تحت مريلة خضراء لتقديم مشروبات ومخبوزات للزبائن، وفقًا لوكالة «رويترز».

لكن رغم توافد عدد كبير من الرواد يسود هدوء غير اعتيادي المكان إذ إن أكثرية الطلبات والأحاديث على الطاولات تحصل بلغة الإشارة بنسختها الأميركية «إيه أس أل».

وكانت ريبيكا ويتزوفسكي (20 عامًا) وصديقها نيكولاس كارابيلاتي (22 عامًا) ينتظران بفارغ الصبر افتتاح المقهى الأول من نوعه في الولايات المتحدة بعدما فتح مقهى من النموذج عينه قبل عامين في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقالت الشابة وهي طالبة «هذا المكان يتيح للأشخاص الصم مساحة خارج الحرم الجامعي يمكنهم خلالها الاختلاط والأكل، في أي مقهى ستاربكس عادي، إما أتكلم آملة أن يتمكنوا من سماعي وفهمي، أوأدلهم عبر هاتفي على ما أريد طلبه».

وتابعت قائلة «هنا، اسمكم يظهر على الشاشة عندما تجهز الطلبية، لا حاجة لتكبد عناء محاولة سماعه»، وتضفي بعض التفاصيل الأخرى ميزات خاصة على هذا المقهى في واشنطن إذ تظهر على اللوح «إشارة الأسبوع» التي تمثل البن وهي عبارة عن قبضتين مغلقتين الواحدة على الأخرى مع حركة دائرية تذكر بطاحونة بن، إضافة إلى أكواب كبيرة للبيع صممتها فنانة صماء ونقل لشعار الشبكة بلغة الإشارة.

وقالت بيغي هيلبوك وهي امرأة صماء زارت المقهى يوم الافتتاح «هذه فرصة رائعة للجميع ستعلم الناس عدم الخوف من التواصل مع الأشخاص المصابين بالصمم».

المزيد من بوابة الوسط